# استهتارك_سيقتل_احبابك

أسنان ديناصور المغرب تؤكد أنه كان وحش أنهار شمال أفريقيا

الرسالة نت- وكالات

تمكن فريق بحثي أميركي بريطاني مغربي مشترك، من تأكيد أن الديناصور اللاحم المسمى "سبينوصور" (Spinosaurus) هو أول ديناصور مائي في تاريخ البحث عن الديناصورات، عاش وتسيد أنهار شمال أفريقيا القديمة قبل أكثر من 90 مليون سنة.

النهر القديم

وللتوصل إلى تلك النتائج التي نشرت في دورية "كريتيشيوس ريسيرش" (Cretaceous Research) وأصدرت جامعة بورتسموث (University of Portsmouth) البريطانية بيانا رسميا عنها في 21 سبتمبر/أيلول الجاري، لجأ الفريق البحثي إلى فحص مجموعة من الحفريات التي وجدت في منطقة "كم كم" المغربية.

هذه المنطقة التي تسمى أيضا "حمادة"، هي تشكيل حجري شبه صحراوي يقع جنوب شرق المغرب على الحدود مع الجزائر.

وقد اهتم الباحثون بشكل أساسي بالبحث عما كان قديما مجرى نهر في تلك المنطقة. وبفحص الحفريات في تلك المنطقة التي كانت يوما ما قاع النهر، وجد أن 45% منها لأسنان الديناصور سبينوصور (1200 سن) والبقية كانت لنوع من الأسماك سمي "أونكوبيريستس" (Onchopristis)، بينما مثلت الحفريات من الديناصورات الأخرى نسبا طفيفة.

وبحسب الدراسة، فإن العثور على أسنان السبينوصور بهذه الكمية في مجرى نهر قديم، يعني أن هذا الديناصور لم يكن فقط يعيش بعض حياته في الماء، بل ربما كان يعيش معظم أو كامل حياته في الماء، وبذلك تؤكد الدراسة نظرية أن السبينوصور كان ديناصورا مائيا.

أسنان السبينوصور مميزة، فهي حادة وضخمة ومخروطية (غيدوغيدو-ويكيبيديا)

عملاق لاحم

وبطول حوالي 15 مترا وارتفاع 5 أمتار، يعد السبينوصور أضخم الديناصورات المفترسة التي عاشت على سطح الأرض، وإذا وقفت أمامه فسيشبه طوله أن تقف أمام طابور مكون من 5 إلى 6 سيارات في صف واحد خلف بعضها بعضا، وسيشبه ارتفاعه أن تقف أمام منزل من طابقين!

منذ اللحظة الأولى كانت هناك شكوك تحوم حول السبينوصور، فرأسه طويل ومدبب يشبه رأس التمساح، لكنه أضخم بفارق كبير، حيث يمكن أن يضع جسم إنسان كامل في فمه، مع أسنان حادة وضخمة ومخروطية مرعبة، ويحمل على ظهره شراعا عظميا مَهيبا.

لكن العدد القليل من حفريات هذا الوحش الشمال أفريقي حالت لفترة طويلة دون اكتشاف طبيعة حياته، إلا أن ذلك السر بدأ في التكّشف قبل عدة أشهر.

جدل بحثي

وكان نزار إبراهيم، الأستاذ المساعد بقسم البيولوجيا في جامعة ديترويت ميرسي، المستكشف مع مؤسسة ناشونال جيوغرافيك العالمية، ذا الأصول المغربية، قد فجر مفاجأة حينما اكتشف حفريات في المغرب للسبينوصور تشير إلى أن ذيله كان عريضا يشبه الزعنفة، وليس مدببا مثل ذيل رفاقه من الثيروبودات كالتيرانوصور.

ونشرت نتائج هذا الكشف في دورية "نيتشر" (Nature)، وأكد فريق نزار البحثي على تلك النتائج عبر محاكاة ميكانيكية للكيفية التي يمكن بها لذيل كهذا أن يساعد السبينوصور على السباحة، مقارنة بمجموعة أخرى من الديناصورات والأسماك.

وفي هذا السياق، يأتي كشف تلك المجموعة البحثية الجديدة ليؤكد أن السبينوصور كان بالفعل يعيش نمط حياة مائيا، وهو ما أنهى جدلا في الوسط البحثي عمره حوالي 100 سنة.

المصدر : الصحافة الأسترالية

# استهتارك_سيقتل_احبابك