# استهتارك_سيقتل_احبابك

في القدس.. "كوفية" و"غرزة تطريز" تحارب كورونا!

المصنوعات
المصنوعات

الرسالة نت- أمل حبيب

في كل مرة تحاول هذه المدينة المقدسة أن تترك بصمتها لتحكي عن تاريخها بطريقة أو بأخرى، تنجح في ذلك، حتى أنها تميزت في زمن كورونا!
قصاصات قماش معلقة في سوق القدس، وأخرى تنتظر القص لتتحول إلى كمامة تحارب كورونا وتغيظ المحتل معًا!
                    كوفية ومخالفة!
لا يظهر من وجه الشباب هنا سوى العينين، كمامة الكوفية تخفي الوجوه، حتى أن شرطة المحتل توقفهم مرارًا، وكأن رؤية جزءٍ من الكوفية يغيظهم، رغم أنها تخالف من لم يرتد الكمامة!
رسالة انتماء هي ما تحمله هذه الكمامة التي يحيكها الخياط المقدسي عيسى القواسمي الذي انتشرت صور مشغله عبر وسائل الإعلام ومنصات التواصل الاجتماعي، بعد ابتكاره لأفكار جديدة للكمامة الطبية. 
ويوضح الخياط أن بعض الجنود أوقفوا عددا من الشبان ممن يضعون كمامة مصنوعة من قماش الكوفية، لتسألهم عن سبب ارتدائها، منوهًا إلى أن الشبان يؤكدون بأنها من أجل السلامة من الفيروس فيضطر الجندي لتركهم.
أفكار جديدة!
الخياط المقدسي كان منهمكًا في حبك أطراف كمامة مشغولة بالإبرة والغرزة، التطريز الفلاحي الذي اعتادت السيدات على اضافته للملابس والأثواب الفلسطينية بات اليوم حكاية جديدة في زمن الوباء!
ويقول: "صنعت كمامات من القطن للاستعمال اليومي ويمكن غسلها، وهي أيضًا آمنة".
وتابع وهو يكمل قص أطراف قطعة قماش يتوسطها تطريز فلاحي:" استمرار الاغلاق الشامل وفر لي الوقت لابتكار المزيد من الأفكار من طلبات الزبائن، فاجتهدت بتصميمات جديدة تلبي كافة الأذواق".
باتت تبحث كل واحدة من النسوة عن كمامة تليق بها، حيث يطرقن باب الخياط المقدسي لتفصيل كمامة للعمل أو المناسبات، بينما يزيد طلب الشباب على كمامات الكوفية الفلسطينية كما أوضح الخياط.
"انفتح شغل ما كان قبل كورونا" يقول القواسمي، ثم يفرز الأقمشة الخاصة بالتطريز على الكمامات، وأخرى لملابس الصلاة، وغيرها للأثواب والفساتين، موضحًا أن العمل الآن قد تحسن.
تجاوز الأزمة لم يكن هينا على سكان مدينة القدس التي كانت تضج بالحياة والحركة، ثم هدأت فجأة في ظل الظروف الاستثنائية التي يمر بها العالم بسبب التفشي المتسارع لوباء كورونا والإجراءات الاحترازية الرامية للحد من انتشاره.
باتت شوارع مدينة القدس المحتلة شبه خالية من الحركة في فترة انتشار الوباء قبل عدة أشهر، في وضع لم تشهده المدينة منذ زمن طويل، إلا أن الحركة بدأت تعود تدريجيًا كما ماكينة الخياطة التي لم تتوقف من أجل كمامات كورونا!

# استهتارك_سيقتل_احبابك