استهدفها القسام .. جيش الاحتلال يقرّ بمحاولة تدمير بطارية للقبة

ارشيفية
ارشيفية

غزة-الرسالة نت

كشف ما يسمى بمسؤول الدفاع الجوي في جيش العدو الصهيوني، العميد "ران كوخاف"، مساء الأحد، عن محاولة فلسطينيين من قطاع غزة تدمير إحدى بطاريات القبة الحديدية خلال العام الماضي.
وقال العميد "كوخاف" خلال حوار أجراه موقع "والا" الصهيوني، إنه "نتيجة مهاجمة الفلسطينيين محاولين تدمير إحدى بطاريات القبة الحديدية اندلع حريق بالقرب من البطارية، مستدركا "لولا يقظة الطاقم لكان من الممكن أن تتضرر البطارية".
وأضاف :"نحن ندرك أن العدو يسعى لضرب أنظمة الدفاع الجوي، مضيفًا: لا تحتاج أن تكون عبقريا لتفهم أنه إذا أردت استهداف عسقلان فعليك أولا استهداف القبة الحديدية".
يذكر أن كتائب القسام وعلى لسان أبو معاذ القائد في سلاح المدفعية أماطت اللثام عن أن الكتائب وجهت مطلع شهر مايو / 2019، رشقات صاروخية إلى عدد من الأهداف الحيوية التي تكتم العدو عليها، كان إحدى هذه الأهداف بطاريات القبة الحديدية التي وجهت إليها عدداً من ضرباتها الصاروخية.
في ذات السياق ذكر "كوخاف" أن أصعب لحظة منذ توليه منصبه كانت في الصباح عندما سقط الصاروخ على منزل في "موشاف مشميريت" في هشارون "تل أبيب"، كانت الساعة 05:30 صباحًا دون سابق إنذار".
وتابع قائلاً :"أقصد لا معلومات استخباراتية ، ودون استعدادات مسبقة، ولا معرفة، ولا يقين، وطبعاً لم يحدث اعتراض، وما زلنا نبحث عن الثغرة التي سمحت بذلك، لقد فوجئنا جداً".

المصدر: موقع القسام الالكتروني