الشعب الفلسطيني لا يملك الا مواجهة الاحتلال

النائب البوريني: نجاح القيادة الموحدة على الأرض سيتبعه خطوات مؤثرة

النائب البوريني
النائب البوريني

الرسالة نت- خدمة حرية نيوز

 قال حسني البوريني النائب في المجلس التشريعي،  إن صدور بيان القيادة الموحدة للمقاومة الشعبية في هذه الظروف الصعبة خطوة إيجابية تبعث الأمل بتعزيز وحدة الشعب الفلسطيني لأنها صدرت بشكل موحد وجاءت نتيجة اجتماع الأمناء العامين.

وأكد البوريني أن نجاح القيادة الموحدة على الأرض سيتبعه خطوات أخرى أكثر تأثيراً في الاحتلال وستجبر العالم على احترام الشعب الفلسطيني.

وشدد النائب البوريني على ضرورة أن يقتنع الشعب الفلسطيني بأنه قادر على مواجهة الاحتلال والاستمرار في المقاومة الشعبية.

كما أكد على أن الشعب الفلسطيني غير مخير بأن يكون محايداً لأنه في حلقة النار وهو من يدفع الثمن وتصادر أرضه وتدنس مقدساته ولا يملك الا أن يكون في مواجهة الاحتلال بكل إمكانياته.

وأوضح البوريني أن الجيد في بيان القيادة الموحدة أنه لم يقف عن حد التنديد والاستنكار لكنه دعا الى فعل على الأرض من خلال المقاومة الشعبية التي تبعث برسائل قوية للاحتلال والمطبعين بأن الشعب الفلسطيني لا زال فيه النفس ومصر على مقاومة صفقة القرن والتطبيع.

وأشار الى أن البيان الموحد جمع الكل الفلسطيني في كل أماكن تواجده على قرار واحد، كما أنه شمل الفلسطينيين في الخارج ودعاهم للتعبير عن موقفهم الرافض للتطبيع من خلال التظاهر اما سفارات الدول المطبعة.

ونوه الى أنها خطوة قد تشجع بعض الحكومات على التماسك أمام ضغوط التطبيع إذا وجدت حراكا شعبياً تشارك فيه الأمة العربية والإسلامية بشكل موحد في رفض التطبيع. 

وأعلنت القيادة الوطنية الموحدة للمقاومة الشعبية في بيانها الأول عن انطلاق برامجها وفعالياتها، تجسيدا لقرارات مؤتمر الأمناء العامين لفصائل العمل الوطني في الثالث من أيلول، وحددت يوم غد الثلاثاء ا يوم غضب شعبي.

وطالبت القيادة بتوحيد كافة الجهود نحو العدو المركزي لإحياء الجبهة العربية المساندة للنضال ضد الاحتلال وصفقة القرن والتطبيع العربي ولإسقاط اتفاقات العار والخيانة التي أبرمها حكام الإمارات والبحرين.

وشددت القيادة على ان المقاومة والفعل الشعبي الشامل ينفجر بطابعه الإنساني التحرري الحضاري بوتيرة تصاعدية تتطور إلى أرقى أشكالها على أراضي دولة فلسطين.

وأهابت القيادة بالجماهير الفلسطينية في مخيمات البطولة والعودة في الداخل والخارج لإحياء ذكرى شهداء صبرا وشاتيلا يوم الخميس 2020/9/17.

وحددت يوم الجمعة 2020/9/18 يوما للحداد تُرفع فيه الأعلام السوداء شجبا لاتفاق "أمريكا- إسرائيل- الإمارات- البحرين" في كل الساحات والمباني والبيوت، ويترافق مع ذلك فعاليات تشمل كل نقاط التماس على أراضي المحافظات الشمالية.