# استهتارك_سيقتل_احبابك

بعد ادراج قادتها على قائمة الإرهاب

محاولات أمريكية متواصلة لتشويه صورة حماس عالميا!

ارشيفية
ارشيفية

الرسالة- محمد عطا الله

لا تتوقف المحاولات الأمريكية الساعية لتشويه صورة حركة المقاومة الإسلامية حماس، أمام الرأي العام العالمي والدولي، من خلال اختلاق الأكاذيب والافتراءات على الحركة؛ حتى بعد تصنيفها بأنها تنظيم إرهابي ووصم أغلب قيادتها بالإرهاب.

ومؤخرا اتهمت الويات المتحدة، حركة حماس بإقامة علاقات ومعرفتها بالمجموعة الأمريكية بوغالو بويز (Boogaloo Bois) وذكرت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية، أول أمس السبت، أنّ السلطات الأمريكية اعتقلت مواطنين من مجموعة " Boogaloo Bois " الأمريكية اليمينية المتطرفة، بتهمة العمل لصالح حركة "حماس" الفلسطينية.

وقالت الصحيفة نقلا عن وزارة العدل الأمريكية إن "الأمريكيين المعتقلين عملا لصالح (حماس) وأوضحت الوزارة، في بيان، أنّ مايكل سولومون (30 عامًا) وبنجامين تيتر (22 عامًا) وُجّهت إليهما تهمة "محاولة تقديم دعم مادّي لجماعة إرهابيّة أجنبيّة".

وتصنف حكومة الولايات المتحدة الأمريكية مجموعة Boogaloo Bois كمنظمة خطيرة، تتبنى العنف في التعبير عن رفض الممارسات العنصرية ضد السود.

وتأتي تلك الاتهامات بعد ادراج أغلب قيادات الحركة على قوائم الإرهاب الأمريكية وتجميد أرصدتهم ومنعهم من دخول الأراضي الأمريكية، ومنعهم من إقامة أي نشاطات على أراضيها.

********محاولة يائسة

بدورها استنكرت حركة حماس محاولة الإدارة الأمريكية الربط بين الحركة وجماعة "بوجالو بوا" التي نفت الحركة معرفتها بها أو أي من أعضائها، معتبرة أن الاتهامات الأمريكية محاولة يائسة لتشويه سمعة الحركة بناء على طلب "إسرائيل" أو قيادتها المتطرفة.

وجددت الحركة في بيان لها، التأكيد على هويتها كحركة تحرر وطني فلسطينية، تحصر نضالها ضد الاحتلال الإسرائيلي في فلسطين ولا تتدخل في الشؤون الداخلية لأي دولة حول العالم، وأنها لم تحاول خلال تاريخها، وليس لديها نية مطلقًا ممارسة أي عنف ضد الولايات المتحدة.

وأشارت الحركة إلى أن هذه الاتهامات تأتي في إطار خطة مدروسة من قبل الإدارة الأمريكية لتصفية القضية الفلسطينية ومقاومتها، وهي محاولة من هذه الإدارة لكسب المزيد من دعم اللوبي الصهيوني في الولايات المتحدة في الحملة الانتخابية الحالية.

ويؤكد المتحدث باسم حركة حماس حازم قاسم أن هذا الأمر ليس جديدا لا سيما وأن الولايات المتحدة الأمريكية تسعى دائما لتشويه صورة حماس وتضع أغلبية قيادات الحركة على قائمة الإرهاب.

ويوضح قاسم في حديثه لـ"الرسالة" أن هذا السلوك الأمريكي يكرس كل جهده على خدمة الاحتلال في مساعه للضغط على المقاومة وتشويه صورة النضال الفلسطيني الوطني، مبينا أن الإدارة ترتكب كل المحرمات السياسية والأخلاقية عبر اختلاق هذه الأكاذيب من أجل تشويه المقاومة وتبرير سلوكها العدواني اتجاه محاربة المقاومة والشعب الفلسطيني.

وشدد على أن الجرأة الأمريكية تتزايد في ظل قيام أطراف عربية بالتطبيع مع الاحتلال والتساوق مع الرؤية الامريكية المسماة بصفقة القرن.

وجدد تأكيد حركته على أن مقاومتها ونضالها مشروع في كل القوانين الدولية وأنها ستبقى تقاوم الاحتلال حتى نيل الحرية مهما بلغت حجم الضغوط التي تمارسها أمريكا والاحتلال عليها.

ولفت إلى أن هذه محاولات فاشلة لن تنجح في كي وعي الرأي العالمي والمحلي لا سيما وأن حماس أثبتت أمام كل الوقائع والممارسة النضالية لها بأنها تحصر نضالها ضد الاحتلال الصهيوني وهو أمر مشرع بالقانون الدولي وكل الأعراف الإنسانية.

*******شيطنة حماس

ويرى النائب في المجلس التشريعي عن حركة حماس بمحافظة الخليل نايف الرجوب أن الموقف الأمريكي معادي للقضية الفلسطينية وليس حركة حماس فقط، وهو ليس مستغربا أو جديدا في دعمه للاحتلال الإسرائيلي.

ويؤكد الرجوب في حديثه لـ"الرسالة" أن هذه المحاولات تهدف إلى شيطنة حماس وكل أعداء الاحتلال ومن يقاومه، ويأتي في إطار تطبيع العلاقات بين بعض الدول والاحتلال في ظل تمرير ما يسمى بصفقة القرن.

ويشدد على أن هذه المحاولات الأمريكية لن تنجح في تشويه صورة حركته "كون الجميع يدرك ويرتاب من الموقف الأمريكي الذي يعادي بشكل مطلق القضية الفلسطينية وهو لن يؤثر على الشرفاء والمخلصين والداعمين للقضية".

 

# استهتارك_سيقتل_احبابك