# استهتارك_سيقتل_احبابك

وفد حكومة اشتية في غزة ... ما هي أجندته؟

وفد حكومة اشتية في غزة ... ما هي أجندته؟
وفد حكومة اشتية في غزة ... ما هي أجندته؟

الرسالة نت - محمد عطا الله

 بعد أسبوعين من انتشار فايروس كورونا داخل المجتمع الغزي؛ تأتي زيارة وفد حكومة اشتية إلى قطاع غزة؛ للاطلاع على الواقع الصحي ورصد الاحتياجات والأوضاع المتعلقة باحتياجات غزة في ظل انتشار فيروس كورونا.

ووصل الوفد الوزاري الذي يضم كلا من وزير الثقافة في حكومة اشتية عاطف أبو سيف ووزيرة المرأة آمال حمد ووزير الأشغال العامة والإسكان محمد زيارة ووزيرة الصحة مي كيلة وأسامة السعداوي وزير الريادة، إلى قطاع غزة عبر معبر بيت حانون "ايرز" صباح أمس الجمعة.

لكن اللافت في هذه الزيارة أن الوفد لم يتوجه إلى أي من مرافق وزارة الصحة في قطاع غزة ولم يلتق بمسؤولي الوزارة في القطاع؛ من أجل تحقيق هدف الزيارة التي جرى الإعلان عنها منذ أيام، واكتفى الوفد بلقاءات مع قيادة حركة فتح في قطاع غزة وممثلي السلطة فيها!

وعقد الوفد الوزاري لقاءات في قطاع غزة، مع عضو اللجنة المركزية لحركة (فتح) أحمد حلس، ومحافظي قطاع غزة، بعيدا عن لقاء أي من مسؤولي الوزارات في قطاع غزة أو حتى من مؤسسات المجتمع المدني والصحي في القطاع.

ونشر محافظ غزة، إبراهيم أبو النجا، عبر صفحته بموقع (فيسبوك)، عدة صور من لقاءات الوفد، وقال: إن الوفد التقى بمحافظي الشمال وخانيونس ورفح، خلال تواجده في غزة. وأكد أن الوفد حضر بقرار من رئيس السلطة محمود عباس؛ لبحث احتياجات قطاع غزة في ظل جائحة (كورونا).

وتعكس هذه الزيارة ولقاءاتها نوايا حكومة اشتية من وراء الزيارة التي على ما يبدو جاءت للاطلاع على أوضاع التنظيم الفتحاوي ولقاء قيادته، أكثر من أي شيء آخر، فيما يعلن أمام الجميع ظاهريا أنها تهدف للاهتمام بواقع القطاع الصحي المتردي في غزة.

وأفادت مصادر خاصة في وزارة الصحة بقطاع غزة لـ"الرسالة" أن الوفد الوزاري لم يلتق بأي من كوارد الوزارة ولم يجر أي زيارة لأي من مرافق الصحة أو المستشفيات في قطاع غزة.

وأوضحت المصادر بأن كوادر الوزارة تنتظر حتى كتابة هذا التقرير، فيما إذا كان ينوي الوفد لقاء المسؤولين في الوزارة؛ من أجل اطلاعهم على الأوضاع الصحية في ظل انتشار الفايروس داخل المجتمع.

وحاولنا عدة مرات الوصول إلى أي من أعضاء الوفد الوزاري، للاطلاع على ما حققته زيارته.

# استهتارك_سيقتل_احبابك