واشنطن ترفع حظر السلاح عن قبرص، وتركيا تنتقد وتبدأ مناورات

الرسالة نت - أنقرة

قال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو إن بلاده رفعت القيود المفروضة على بيع سلع وخدمات دفاعية غير فتاكة لجمهورية قبرص للسنة المالية القادمة، وانتقدت تركيا الخطوة الأميركية ولوحت باتخاذ خطوات للرد عليها.

ووصف بومبيو جمهورية قبرص بأنها شريك رئيسي للولايات المتحدة شرق البحر الأبيض المتوسط، معلنا في تغريدة على تويتر أنه يعمل على تعميق التعاون الأمني معها.

من جهتها، انتقدت الخارجية التركية قرار الولايات المتحدة رفع الحظر عن تصدير الأسلحة للشطر اليوناني من قبرص.

وقال بيان للخارجية إن القرار يُسمِّمُ جو السلام والاستقرار في المنطقة ومنافٍ لروح التحالف بين البلدين، ولوحت بأنها ستتخذ الخطوات الضرورية للرد على القرار الأميركي.

كما انتقدت قبرص الشمالية (تعرف أيضا بقبرص التركية)، الثلاثاء، قرار الولايات المتحدة رفع حظر السلاح عن قبرص الرومية، معتبرة إياه بـالخاطئ والمخيب للآمال.

تدريبات

وبالتزامن مع ذلك، بدأت تركيا تدريبات عسكرية بحرية بالذخيرة الحية قبالة سواحل مدينة إسكندرون المطلة على شرقي المتوسط.

كما تواصل تركيا إجراء مناورات بحرية في منطقة أخرى قبالة سواحلها شرقي المتوسط كانت بدأتها في 29 من أغسطس/آب وتستمر أسبوعين، وتهدف هذه التدريبات بحسب المسؤولين العسكريين إلى رفع وتيرة التنسيق بين عناصرها البحرية المشاركة في التدريبات.

من جهته، قال وزير الخارجية مولود جاويش أوغلو إن اليونان تقوم بخطوات استفزازية في بحر إيجه والبحر المتوسط، بدعم من الدول الأوروبية.

وأضاف أن جزيرة ميس -التي تبعد عن اليونان ٥٨٠ كلم- تبعد عن أنطاليا ٢ كلم فقط، وحجمها ١٠ كلم مربع، وبسبب هذه الجزيرة تطالب اليونان بـ ٤٠ ألف كلم مربع من المياه.

وأكد جاويش أوغلو -خلال مؤتمر صحفي مع نظيره الجزائري في أنقرة- أن بلاده لن تسمح لأحد بالتعدي على حقوقها، وأنها لا تعتدي على حقوق أحد.

الجزيرة نت