التعليم بغزة: لن نعتبر التعليم عن بعد بديلًا للوجاهي

ارشيفية
ارشيفية

غزة-الرسالة نت

قال د. محمود مطر، مدير عام الإشراف التربوي في الوزارة إن الوزارة لن تعتبر التعليم عن بُعد كبديل عن التعليم الوجاهي في المدارس بل كعامل مساند وداعم له.

وأضاف مطر، "أن الوزارة كانت مستعدة للتعامل مع سيناريو دخول فيروس "كورونا" لقطاع غزة، وهو بمثابة السيناريو الثالث المتمثل بتعليق الدوام الدراسي بشكل كامل أو جزئي".

وأشار إلى أن الوزارة لن تطرح التعليم عن بُعد كبديل عن الوجاهي، بمعنى أنها لن تعتمد عليه في النظام التعليمي ولن يتم تقييم الطلبة على أساسه، قائلاً: "هذه أمر غير مطروح نهائياً".

وقال "ندرك تماماً المتغيرات في المجتمع الفلسطيني والصعوبات التي تواجه أولياء الأمور والطلبة والمتمثلة بعدم وجود الكهرباء في كثير من الساعات وضعف سرعة الإنترنت وعدم توفر الأجهزة المناسبة".

ونوّه أن ما يتم الحديث عنه هو تعليم عن بُعد وليس تعليماً إلكترونياً، بمعنى أنه محاولة لتوظيف كافة المصادر التي تساعد الطلاب على اكتساب المعرفة والمهارة اللازمة ولو بشكل جزئي.

وتابع: "نحاول أن نقدم شيئاً للطالب وهم في المنازل، عبر صفوف افتراضية، وهناك بطاقات تعليم ذكي جرى إعدادها للمراحل الأساسية من الأول للرابع، لكن تكلفتها مرتفعة ونتواصل مع جهات لدعم طباعتها".

وأكد أن الهدف من التعليم عن بُعد يتمثل بإتاحة استمرار التواصل بين الطالب وولي أمره مع المدرسة والمعلمين، مضيفاً "حتى لو عادت المدارس ستكون 3 أيام أسبوعياً، وبالتالي هناك أيام أخرى سيمكث فيها الطالب في البيت".

وأوضح أن عدم توفر الإمكانية لعدد أو جزء من الطلاب للوصول إلى مصادر التعليم عن بُعد، لا يعني أن نُعطل هذه المصادر لدى بقية الطلبة، من يصعب عليه الوصول إلكترونياً سيُعوض ذلك عبر التعليم الوجاهي في المدارس.

وبيّن أن الوزارة لم تطلب من المعلمين البدء بطرح المحتوى الرسمي للتعليم عن بُعد، بل طلبت منهم تأسيس الصفوف الافتراضية كي يألفها الطلاب وذويهم لحين التوصل لحلول وبدء الدارسة الوجاهية".