رئيس الموساد في الإمارات لوضع اللمسات الأخيرة على اتفاق التحالف

يوسي كوهين ونتنياهو
يوسي كوهين ونتنياهو

الرسالة نت-وكالات

 وصل رئيس الموساد، يوسي كوهين، اليوم الإثنين، إلى الإمارات لإجراء محادثات حول تفاصيل اتفاق التحالف والعلاقات الدبلوماسية الرسمية، الذي تم التوصل إليه مؤخرا بين الطرفين، والمزمع توقيعه في البيت الأبيض خلال الأسابيع المقبلة.

وقالت القناة العامة الإسرائيلية ("كان 11") إن كوهين وصل إلى الإمارات لإجراء محادثات حول الاتفاق مع (إسرائيل) الذي أعلن التوصل إليه الخميس، دون مزيد من التفاصيل.

فيما نشر الموقع الإلكتروني لصحيفة "يديعوت أحرونوت" (واينت) إن كوهين وصل إلى أبوظبي ظهر اليوم، في إطار المحادثات لتطبيع العلاقات الرسمية بين الإمارات و(إسرائيل)، استعدادا لتوقيع الاتفاق في الأسابيع أو الأشهر المقبلة".

وذكرت القناة 13 الإسرائيلية أن كوهين سيعقد لقاءً مع ولي عهد أبو ظبي، محمد بن زايد، وأخيه، مستشار الأمن الوطني الإماراتي، طحنون بن زايد، فيما شدد "واينت" على أن رئيس الموساد أجرى محادثات مكثفة خلال الفترة الماضية مع "زملائه" في الإمارات.

وأشارت القناة 12 إلى أن "كوهين وصل على رأس وفد إسرائيلي مصغر. وسيجتمع مع القيادة المحلية لتنسيق كامل لعملية التطبيع وتنسيق لقاء محتمل بين (بنيامين نتنياهو وبن زايد) لتوقيع الاتفاقيات بين الطرفين".

وتظهر حركة الطائرة التي أقلت رئيس الموساد إلى أبو ظبي، أنها حلقّت في الأجواء السعودية. علما بأن نتنياهو كان قد صرّح اليوم أن (إسرائيل) تستعد لتسيير رحلات طيران مباشرة للإمارات عبر الأجواء السعودية.

وحتى الآن لم يتم تحديد موعد للتوقيع على اتفاق التحالف. لكن الرئيس الأميركي دونالد ترامب، قال عقب الإعلان عن التوصل إلى الاتفاق، إن ذلك سيكون "غالبا خلال الأسابيع الثلاثة المقبلة‎".

وبدأت حكومة الاحتلال الإسرائيلية، يوم الجمعة الماضي، التحضير رسميا لتوقيع اتفاق التحالف مع الإمارات، بإجراء محادثات مباشرة مع أبوظبي، جاء ذلك في بيان صدر عن مكتب نتنياهو.

وشغلت الإمارات أمس الأحد، خطوط الهاتف مع دولة الاحتلال التي دُشنت باتصال بين وزير الخارجية الإسرائيلي، غابي أشكنازي، ونظيره الإماراتي، عبد الله بن زايد.

وكلّف نتنياهو، رئيس مجلس الأمن القومي مئير بن شبات، بتركيز الاستعدادات لإجراء المحادثات مع الإمارات؛ وتشكيل وفد إسرائيلي يتوجه إلى أبو ظبي، ويتوقع أن يضم مسؤولين حكوميين وأمنيين من الموساد.

وأشارت تقارير صحافية إلى إمكانية إرجاء توجه الوفد الإسرائيلي إلى أبو ظبي، وذلك بسبب خلافات إسرائيلية داخلية حول الصلاحيات في هذا المجال بين مجلس الأمن القومي والموساد ووزارة الخارجية.

ويتوقع أن يعقد رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، اجتماعا للمجلس الوزاري المصغر للشؤون السياسية والأمنية (الكابينيت)، خلال الأسبوع الحالي، من أجل اطلاع الوزراء على تفاصيل التفاهمات مع الإمارات.

وأشارت صحيفة "هآرتس" إلى أن وزراء كثيرين، وخاصة من حزب "كاحول لافان"، غاضبون من شكل إدارة نتنياهو للاتصالات السرية مع الإمارات ومن خلال الانفراد بالقرار وإخفائها عن بيني غانتس وأشكنازي، والالتفاف على وزارة الخارجية.

وبحسب الصحيفة، فإنه "بدلا من الدبلوماسيين في وزارة الخارجية، الذين يعملون منذ سنوات طويلة على توثيق العلاقات مع دول الخليج بطرق علنية وخفية، أرسل نتنياهو مقربيه - رئيس الموساد، يوسي كوهين، والسفير الإسرائيلي في واشنطن، رون ديرمر – من أجل إجراء الاتصالات لوحدهم.

وأضافت الصحيفة أن هذه الاتصالات أجراها كوهين وديرمر في الشهرين الأخيرين، وبعد أن عبرت الإدارة الأميركية عن تأجيل مخطط نتنياهو لضم مناطق في الضفة الغربية لدولة الاحتلال.

(عرب 48)