جاليات أوروبا: من يقرر العودة للمفاوضات سيجد نفسه معزولا

ارشيفية
ارشيفية

الرسالة- محمود هنية

أكدّ رئيس إتحاد الجاليات والمؤسسات الفلسطينية في أوروبا، جورج رشماوي، أن أي عودة للمفاوضات من طرف السلطة الفلسطينية، سيجعلها معزولة عن الشعب الفلسطيني وقواه المناضلة.

وقال رشماوي لـ"الرسالة نت ": " إن 27 عامًا من التفاوض لم يستفد منها سوى الحركة الصهيونية وحكومة اليمين المتطرف، وكانت كافية لنعرف حجم الدمار الذي جلبه اتفاق أوسلو على شعبنا".

وأكدّ أن موقف السلطة في مواجهة الصفقة والضم لم يكن على مستوى الحدث، رغم الاجتماعات المتكررة والقرارات المتفق عليها، مضيفا: "المطبخ السياسي الممثل لقيادة السلطة لا يزال لديه أمل بإمكانية العودة للمفاوضات".

وأوضح أن الحديث المعلن عن حل الاتفاقات لا معنى سياسي ولا علمي له، "فهو مبني على أساس إن عدتم عدنا، دون وجود خطوات عملية أو حتى وقف كامل للتنسيق الأمني".

ونبه رشماوي إلى أن أي تفاوض يعني التسليم بمزيد من الحقوق للاحتلال؛ "فلا موازين القوى لصالحنا ولا المقاومة بكافة أشكالها تقتنع قيادة السلطة بها، وهذا يستدعي رسم استراتيجية وطنية تفعل كل أدوات المواجهة وكل أشكال المقاومة".

وكان رئيس السلطة محمود عباس أبدى خلال اتصال مع المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، استعداد الجانب الفلسطيني لإجراء مفاوضات مع (إسرائيل)، "على أساس الشرعية الدولية"، وبرعاية "اللجنة الرباعية الدولية".