منظمة الصحة العالمية: وباء كورونا "أبعد ما يكون من نهايته"

ارشيفية
ارشيفية

الرسالة نت-وكالات

قالت منظمة الصحة العالمية، اليوم الإثنين، إن وباء كورونا المستجد (كوفيد- 19)؛ "أبعد ما يكون من نهايته"، وفق ما أوردت وكالة "فرانس برس" للأنباء.

ودعت منظمة الصحة، العالم، إلى التصرف بدءا من الآن بدون انتظار لقاح.

وقال المدير العام للمنظمة، تيدروس أدانوم غيبريسوس، في مؤتمر صحافي عبر الإنترنت "غدا، سيكون قد مرّ ستة أشهر منذ تلقت منظمة الصحة العالمية التقارير الأولى بشأن مجموعة إصابات بالتهاب رئوي مجهول السبب في الصين (...) نريد جميعا أن ينتهي ذلك. لكن الواقع الصعب هو أن الأمر أبعد ما يكون من نهايته".

وأضاف: "قبل ستة أشهر، لم يكن أحد بيننا بامكانه تخيّل كيف سينقلب عالمنا وحياتنا جراء هذا الفيروس الجديد".

وبعد ستة أشهر من إعلان الصين رسميا ظهور المرض في كانون الأول/ ديسمبر، أودى كورونا المستجدّ بأكثر من 500 ألف شخص في العالم. وسُجّلت إصابة أكثر من عشرة ملايين شخص، تعافى نحو نصفهم.

وقال مدير المنظمة: "نريد جميعا أن ينتهي ذلك. لكن الواقع الصعب هو أن الأمر أبعد ما يكون من نهايته" مكررا أن الوباء "يتسارع" في الوقت الحالي.

وتابع: "سبق أن خسرنا كثيرا من الأمور، لكن لا نريد أن نفقد الأمل".

وأشار إلى أن لقاحا سيكون "أداة مهمة" للسيطرة على الفيروس على المدى الطويل داعيا الحكومات والمواطنين إلى وضع "حلول بسيطة" بهدف "إنقاذ الأرواح الآن".

ودعا الحكومات إلى "إجراء فحوص وتعقّب وعزل وفرض حجر صحي على المصابين". وطلب من الأشخاص احترام تدابير النظافة ووضع كمامات عندما تكون ضرورية واحترام قواعد التباعد الاجتماعي.

وأعلنت منظمة الصحة يوم الجمعة الماضي، أن مبادرة دولية لتسريع عمليات تطوير وإنتاج فحوص كوفيد-19 ولقاحاته وعلاجاته ستحتاج إلى أكثر من 30 مليار دولار خلال العام القادم.

وأفادت المنظمة أثناء عرضها تفاصيل مبادرة "تسريع الوصول إلى أدوات كوفيد-19" الهادفة لحشد الموارد الدولية لاحتواء الوباء، والتي أطلقتها نهاية نيسان/ أبريل مع شركائها، بأن "الخطط المقدمة اليوم تدعو لتمويل بقيمة 31.3 مليار دولار للفحوص والعلاجات واللقاحات". وأضافت أنه تم التعهّد بما قدره 3.4 مليار دولار من هذا المبلغ حتى الآن.

وحذرت المنظمة، الأسبوع الماضي، من أن العالم دخل "مرحلة خطيرة" من جائحة كوفيد-19، مع بدء الدول تخفيف قيود العزل والتنقل.

وأعلن غيبريسوس، خلال مؤتمر صحافي افتراضي "دخل العالم مرحلة جديدة وخطيرة. الكثير من الناس بالتأكيد تعبوا من البقاء في بيوتهم. الدول ترغب في إعادة فتح مجتمعاتها واقتصاداتها"، مضيفا "لكن الفيروس يواصل التفشي سريعا، ويبقى مميتا، ولا يزال غالبية الناس عرضة له".