كيف تجعل غوغل قادرة على حذف بياناتك تلقائيا بشكل منتظم

صورة "أرشيفية"
صورة "أرشيفية"

واشنطن- الرسالة نت

نشر موقع "فوكس" الأمريكي تقريرا تحدث فيه عن سعي "غوغل" لتفعيل خدمة حذف بيانات مستخدميها بشكل منتظم وتلقائي.

وقال الموقع في تقريره، إن إجراء الخصوصية الأخير الذي اتخذته الشركة سيؤدي إلى حذف بعض بيانات المستخدمين بشكل آلي، ولكن يتعين على معظمهم تفعيل هذه الميزة يدويًا.

أعلنت الشركة أن الحذف الآلي سيكون الإعداد المبرمج تلقائيا لإعدادات نشاط حساب المستخدم.

ومع ذلك، ينطبق هذا الإعداد "التلقائي" فقط على الحسابات الجديدة أو الحسابات الحالية التي تقوم الآن بتشغيل الاحتفاظ بالبيانات بعد تعطيله. ولا يزال وقت الحذف الآلي التلقائي يمنح غوغل ما يصل إلى ثلاث سنوات من بياناتك.

وأشار الموقع إلى أن "غوغل" أعلنت أيضًا أنه سيتم الوصول إلى إعدادات الخصوصية والأمان الخاصة بحسابها قريبًا من خلال صفحة البحث الخاصة بها.

وستتمكن أيضًا من الانتقال إلى وضع التصفح المتخفي في "كروم" في تطبيقاتها بسهولة أكبر، وهذا الأمر سيتيح لك تصفح الإنترنت "بشكل خصوصي"، مما يعني أن محرك "غوغل كروم" لن يحفظ سجلك أو ملفات تعريف الارتباط على جهاز الكمبيوتر الخاص بك.

ولكن هذا لا يعني أن مواقع الويب التي تزورها أو المزود الذي تستخدمه سيتوقف عن تتبع نشاطك على الإنترنت.

وذكر الموقع أن إعلان "غوغل" صدر بعد يومين فقط من إعلان شركة أبل المنافسة عن بعض ميزات الخصوصية الجديدة لبرامجها.

وإذا كان لديك حساب "غوغل" وتستخدم منتجات "غوغل" مثل "جي ميل" أو "يوتيوب" أو "كروم"، فمن المحتمل أنك تسجل دخولك إلى "غوغل" طوال الوقت. في هذه الحالة، يمكن تتبع نشاطك أثناء استخدام هذه التطبيقات والخدمات بواسطة "غوغل"، التي ستستخدم بعد ذلك تلك البيانات لتوجيه الإعلانات إليك.

وعلى مر السنين، أدخلت "غوغل" ضوابط الخصوصية على البيانات التي ترسلها للشركة وبذلت جهودًا لجعل هذه الميزات أكثر وضوحًا للمستخدمين.

وأفاد الموقع بأنه يمكنك العثور على معظم عناصر التحكم في الخصوصية هذه في إعدادات حسابك بمجرد النقر على خانة "إدارة بياناتك والتخصيص".

ومن هناك، يمكنك النقر على "إدارة عناصر التحكم في نشاطك". هذا هو القسم الذي يمكنك فيه حفظ نشاط الويب والتطبيق، وسجل الموقع، وسجل "يوتيوب" وذلك إذا كنت تريد أن تستخدم غوغل هذه البيانات لتقدم لك ما تسميه "تجربة أكثر خصوصية"، أو يمكنك فقط مطالبة غوغل بعدم حفظ بياناتك.

وأما إذا قررت أنك تريد في الواقع تفعيل هذه العملية، فلا يزال بإمكانك حذف تلك البيانات بمفردك وقتما تشاء أو ضبطها على الحذف الآلي بعد فترة زمنية معينة.

ومن خلال التغييرات التي تم الإعلان عنها مؤخرًا، تحاول غوغل تسهيل الاستمتاع بهذه الخدمة بشكل أفضل، عن طريق جعل الحذف الآلي لأنشطة الويب والتطبيقات، وسجل المواقع، وسجل اليوتيوب وضعا مسبقا في الإعدادات.

وأكد الموقع أن هذه الخاصية تنطبق فقط على الحسابات الجديدة أو الحسابات الحالية التي تعيد تشغيل جمع البيانات، مما يعني أن ملايين المستخدمين لن يتمكنوا من استخدام هذه الميزة بشكل آلي.

وأشار الموقع إلى أن "غوغل" تبذل المزيد من الجهد لإعلام المستخدمين الحاليين بأن لديهم خيار تشغيل الحذف الآلي.

فعلى سبيل المثال، تحتوي صفحة بحث "غوغل" الآن على إشعار بسيط ورابط إلى الإعداد أسفل حقل البحث الرئيسي. ولكن لا يزال وقت الحذف الآلي التلقائي يقدم لغوغل جزءًا كبيرا من سجلك: 18 شهرا لنشاط الويب والتطبيق وسجل المواقع، و36 شهرا أي ثلاث سنوات لسجل "يوتيوب".

وأوضح الموقع أن البيانات التي تجمعها "غوغل" عن مستخدميها تعد جزءًا كبيرًا من نموذج أعمالها.

وفي الواقع، تحصل "غوغل" والشركة الأم "ألفابت" على مليارات الدولارات من عائدات الإعلانات، التي تكسب المزيد من الأرباح عندما تستهدف المستخدمين الأكثر احتمالًا لشراء المنتج الذي يبيعونه.

ولذلك، على الرغم من أن "غوغل" أجرت بعض التحسينات في خصوصية المستخدم ومنحه مزيد التحكم في بياناته، إلا أنها واجهت صعوبة في إقناع عامة المستخدمين بأنها تهتم حقًا بالحفاظ على خصوصية بياناتهم.

ونبه الموقع إلى أن عددا قليلا نسبيًا من الحسابات ستحتوي على ميزة الحذف الآلي للبيانات، لذلك يبقى تحديد مقدار الفرق الذي ستحدثه تحديثات "غوغل" في خصوصية المستخدم أمرا صعبا.

ولكن الشركة تسعى إلى تحسين هذه الخدمة، أو على الأقل تجعلنا نعتقد أنها تقوم بذلك بالفعل.