بسبب كورونا والعنصرية.. تعرف على أطول مباراة بالتاريخ

جانب من المباراة
جانب من المباراة

الرسالة نت - وكالات

قد تطول بعض مباريات كرة القدم عن طبيعتها، فتمتد إلى الأشواط الإضافية أو ركلات الترجيح، وربما تستمر فترات طويلة تمتد لساعتين أو 3 أو حتى 4، أما أن تُقام مباراة خلال 6 أشهر، فهو ما ستشهده كرة القدم الإسبانية خلال الأيام القليلة المقبلة.

كرة القدم في إسبانيا ستعود للاستئناف يوم 10 يونيو الجاري، عندما يستضيف رايو فايكانو نظيره ألباسيتي، في الشوط الثاني من مباراتهما بالجولة الـ20 ضمن منافسات دوري الدرجة الثانية الإسباني.

العنصرية وكورونا يتحدان

المباراة كانت ضحية لسلسلة من المشكلات التي ستجعلها الأطول في تاريخ كرة القدم، كونها لُعبت لأول مرة في 15 ديسمبر الماضي.

المباراة جرت على ملعب "تيريزا ريفيرو" معقل رايو فايكانو، وانتهى الشوط الأول منها بالتعادل السلبي دون أهداف.

المدرجات لم تكن كالمباراة سلبية، حيث شهدت حماسا كبيرا من جماهير فايكانو، الذين أمطروا الأوكراني رومان زوزوليا لاعب ألباسيتي، بوابل من الهتافات العنصرية.

وحاول اللاعبون إيقاف تصرفات الجماهير، غير أن محاولاتهم باءت بالفشل، ليقرر الحكم تأجيل الشوط الثاني من المباراة بسبب استمرار الهتافات العنصرية.

وفي وقت لاحق، تم تحديد يوم 19 فبراير الماضي موعدا لاستئناف الشوط الثاني، لكن انتشار فيروس "كورونا", تسبب في تأجيل المباراة مجددا.

ومع الاستقرار على عودة الكرة الإسبانية، تم تحديد يوم 10 يونيو الجاري، لإقامة الشوط الثاني من المباراة.

المباراة الأطول في التاريخ

تحديد يوم 10 يونيو لإقامة الشوط الثاني من المباراة منحها رقما قياسيا، إذ باتت هي المباراة الأطول في تاريخ كرة القدم.

وستكون هذه المرة الأولى في تاريخ كرة القدم التي تكون فيها المسافة بين الشوطين الأول والثاني نحو 6 أشهر، أو 178 يوما على التحديد.

وتفوقت هذه المباراة على اللقاء الذي جرى في الدور الأول من كأس أسكتلندا عام 1963 بين فريقي إيردرى وسترانرير.

المباراة لم تُستكمل في البداية بسبب الأحوال الجوية السيئة في المملكة المتحدة، لتتأجل بعد ذلك على مدار 33 مرة، قبل أن تُقام في المرة الـ34.