"3" أسباب تقرب ميسي من "العقد الأبدي" مع برشلونة

ميسي
ميسي

الرسالة نت - وكالات

واصلت إدارة نادي برشلونة الإسباني مساعيها لتجديد عقد ليونيل ميسي نجم الفريق وقائده وأفضل لاعبي العالم، عبر التحضير لجلسة تجمع بين رئيس النادي جوسيب ماريا بارتوميو مع وكيل اللاعب ووالده خورخي ميسي، قبل منتصف شهر يوليو المقبل.

ويعمل نادي برشلونة على حسم ملف تجديد عقد ميسي منذ عدة أشهر، لكن توقف النشاط الكروي في إسبانيا بسبب جائحة انتشار فيروس "كورونا" المستجد, تسبب في تعطيل العمل على الملف المهم للإدارة والجماهير واسم النادي.

جلسة الأب والرئيس

صحيفة "موندو ديبورتيفو" الإسبانية, أكدت أن بارتوميو رئيس أجرى اتصالا هاتفيا بخورخي ميسي والد اللاعب الذي يتواجد في "روزاريو" بالأرجنتين، منذ انتشار "كورونا"، لطلب الالتقاء به لتوقيع العقد الجديد.

وبحسب "موندو ديبورتيفو", فإن الاجتماع سيعقد في النصف الأول من شهر يوليو المقبل، مع عودة خورخي لبرشلونة بعد انتهاء أزمة الطيران.

وبحسب الصحيفة، تحدث رئيس برشلونة بصراحة ووضوح مع والد ليو بشأن تجديد العقد, إذ أخبره بأنه يريد بقاءه في "كامب نو" عدة سنوات مقبلة، على أن تبدأ المحادثات بين الطرفين خلال الأيام المقبلة.

ومما يبدو من المفاوضات بين ميسي وإدارة برشلونة, فإن ليو سيوقع على العقد الجديد في القريب العاجل بناء على عدد من الأسباب المرجحة لذلك.

بند الرحيل

رفض ميسي تفعيل بند الرحيل بلا مقابل في عقده مع إدارة برشلونة يأتي على رأس الأسباب التي تقربه من البقاء مع الفريق وتوقيع عقد جديد.

وكان الصحافة الإسبانية قد نشرت الأسبوع الماضي أن البند انتهى في 30 مايو الماضي، موعد ختام الموسم الأصلي والمبدئي، لكن صحيفة "موندو ديبورتيفو" ذكرت أن الموعد الحقيقي لانتهاء البند هو 10 يونيو الحالي.

إلا أن إدارة برشلونة تدرك أن ميسي ليس لديه أي نية لاستغلال هذا البند، وهذا ما حفزها على بدء التفاوض سريعا مع اللاعب بشأن التجديد على الأقل كتقدير على عدم استغلال هذا البند الذي يعني عدم رغبته في التجديد.

عقد الاعتزال

تستهدف إدارة برشلونة كتابة عقد طويل الأمد مع ميسي، أطلقت عليه العقد الأبدي، والذي سيضمن بقاء ليو في "كامب نو" حتى الاعتزال.

وقد ظهر هذا في المحادثة الهاتفية بين بارتوميو وخورخي ميسي، حين قال له: "نريد أن يبقى معنا عدة سنوات".

ميسي البالغ من العمر "33 عاما"، سينتهي عقده الحالي في 2021، سن "34 عاما"، ما يعني أن العقد الجديد المحتمل أن يكون لـ3 أو 4 سنوات سيكون الأخير في مسيرته الكروية أو على الأقل العقد الطويل الأخير، وربما يجدد بعدها لعام أو عامين.

بالإضافة إلى ذلك فإن العقد الجديد قد يتم توقيعه على أنه عقد أبدي بين اللاعب والنادي، خاصة أن ليو سبق أن صرح بأنه يريد البقاء في كامب نو لفترة طويلة، مما جعله يرفض العديد من العروض التي وصلت له في فترات سابقة.