الاتحاد الأوروبي يطرد ناديا مشهورا من بطولاته!

لاعبو طرابزون سبور
لاعبو طرابزون سبور

الرسالة نت - وكالات

قرر الاتحاد الأوروبي لكرة القدم "اليويفا" حرمان نادٍ تركي من المشاركة في مسابقاته القارية مدة موسم واحد، بسبب بعض المخالفات المالية.

وأعلن "اليويفا" حرمان نادي طرابزون سبور من المشاركة في مسابقتي دوري أبطال أوروبا والدوري الأوروبي في أحد موسمي 2020-2021 أو 2021-2022.

وكان الاتحاد الأوروبي قد أمهل النادي التركي فترة من الوقت لتسوية أوضاعه المالية، وهدده بالحرمان من المشاركة في مسابقاته إذا لم يستوف الشروط اللازمة حتى 15 أكتوبر 2019.

وبعد فشل طرابزون في تحقيق الأهداف المالية المرجوة منه، قرر "اليويفا" حظره مدة عام من المشاركة في مسابقاته.

خسائر فادحة

وفقا لتقارير تركية، فإن طرازبون سجل خسائر بلغت 63 مليون ليرة (ما يعادل 9.9 مليون دولار) في الفترة بين 1 يونيو 2018 إلى 28 فبراير 2019.

وحقق النادي أرباحا بلغت 23 مليون ليرة (3.3 مليون دولار) في الفترة من 1 يونيو 2019 إلى 29 فبراير 2020.

من جانبه، أعلن طرازبون الاستئناف ضد قرار "اليويفا" في المحكمة الرياضية في غضون 10 أيام.

وتجرعت بعض الأندية الأوروبية من ذات الكأس مؤخرا، بعدما خرقت قواعد اللعب المالي النظيف، ما دفع "اليويفا" لتغريمها أو حرمانها من المشاركة في بطولتيه.

وسيتم تطبيق العقوبة على طرابزون في الموسم المقبل أو الذي يليه، بمجرد تأهل الفريق لدوري الأبطال أو الدوري الأوروبي.

ويتصدر الفريق جدول ترتيب الدوري التركي، المقرر استئنافه يوم 12 يونيو الحالي بعد توقف النشاط في مارس الماضي, بسبب جائحة فيروس "كورونا".

ضائقة مالية

وتعاني كافة أندية كرة القدم التركية بدرجات متفاوتة من أزمات مالية خطيرة، إذ تضاءلت عائدات الدوري المحلي بسبب الديون المتراكمة، التي تعدّ ثالث أعلى ديون في الكرة الأوروبية.

وتراكمت تلك الديون عبر سنوات من الإنفاق الزائد على الانتقالات والأجور المرتفعة في ظل تنظيم محدود، مما جعل رابطة الدوري التركي الوحيدة التي تكون فيها الديون أعلى وأكبر من أصول كل نادي.

ويعدّ طرابزون أحد أكبر 4 أندية في تركيا، إلى جانب بشكتاش وفنربخشة وغلطة سراي، إذ تأسس عام 1967 من خلال اندماج عدد من الأندية المحلية، ويملك قاعدة شعبية عريضة، رغم فوزه بآخر لقب دوري محلي في عام 1984.