الأب مسلم: الشعب لن يقبل أي وصاية جديدة على الأقصى

مسلم
مسلم

الرسالة- محمود هنية

وجه الأب مانويل مسلم أبرز رجالات الدين المسيحي في فلسطين، رسالة غضب الى السلطات السعودية، على استمرار احتجازها 64 فلسطينيا من بينهم طاعنون في السن ومرضى.
وقال مسلم في تصريح خاص بـ"الرسالة": "استشهد بما قاله عدوي أي يد تمتد إلينا ستقطع، ونقولها اليوم نحن ضعفاء فأفعلوا ما شئتم؛ لكن سيأتي يوم نقطع فيه يد من اعتدى على أبناء شعبنا".
وأضاف: " الفلسطيني يهان ويعتدى عليه برا وبحرا وجوا، لكنه يوما ما ستأتي اللحظة التي يقطع فيها هذا الضعيف دابر من اعتدى، ويضع حدا لكل ليئم وخبيث ومتآمر".
وأكمل يقول: "سيظل الفلسطيني برغم جرحه وألمه يقاوم ويقاوم حتى يهزم الظالمين في قعر بلادهم".
وأكدّ الأب مسلم راعي العالم المسيحي السابق في غزة، أنّ الشعب الفلسطيني لن يقبل بأي وصاية دون الوصاية الأردنية، مبديا رفضه أي محاولة لنقل هذه الوصاية لأي طرف كان.
وتابع: "إن لم تستطع يا حارس الحرمين تحرير الأقصى فهو ليس منك ولا لك؛ بل لأحرار العرب والمسلمين".
وأكدّ مسلم أن الولوج السعودي لبسط السيطرة على الأقصى في ظل تطبيع المملكة وحكامها، "يعني أنها ستساعد إسرائيل المحتلة، لكنّ لا قوة على الأرض تستطيع أن تحقق ذلك".
وأكمل يقول: "لئن هدموا الأقصى وبنوا الهيكل، فالفلسطيني سينبعث من جديد يزلزل هيكلهم ويبني الأقصى من جديد".
وشددّ على أن التطبيع السياسي بين المملكة والاحتلال، يفقدها حق الاشراف على الأماكن المقدسة، "ونحن ربطنا الأقصى بالهاشميين لأن منهم الرسول وهذا أمر لا تنازل عنه"، بحسب قوله.
وختم الأب مسلم بالقول: "من يُطبع نيته غير سلمية، ومن لم يحرر الأقصى فليس أمينا عليه".
وكانت صحف عبرية قد كشفت خلال الأيام القليلة الماضية عن مباحثات إسرائيلية سعودية لوضع موطئ قدم للمملكة في بسط سيطرتها على الأوقاف بالقدس.