السلطة تطمن الاحتلال: الأجهزة الأمنية ستواصل الحفاظ على الهدوء بالضفة

الضفة المحتلة- الرسالة نت

زعمت وسائل إعلام عبرية، اليوم الثلاثاء، أن مسؤولين في السلطة الفلسطينية بعثوا رسائل طمأنة لحكومة الاحتلال الإسرائيلي، مفادها أن "الأجهزة الأمنية الفلسطينية ستواصل عملها للحفاظ على الهدوء والاستقرار الأمني" في الضفة الغربية، على الرغم من قرار القيادة الفلسطينية، وقف التنسيق الأمني مع الاحتلال.

 

وذكر مراسل القناة للشؤون العسكرية، روعي شارون، لهيئة البث الإسرائيلية "كان"، أن من وصفهم بـ"المسؤولين الفلسطينيين" أكدوا أن وقف التنسيق الأمني لا يعني منح الضوء الأخضر لتنفيذ عمليات ضد قوات الاحتلال في الضفة، "على الأقل، حتى هذه المرحلة".

 

ولفتت القناة إلى أن الاحتلال الإسرائيلي سيسمح اليوم الثلاثاء، بدخول العمال الفلسطينيين إلى مناطق الـ48 وسيتم فتح الحواجز والمعابر بعد أكثر من شهرين على الإجراءات التي تم فرضها للحد من انتشار جائحة فيروس كورونا المستجد.

 

وأشارت إلى أنه في المرحلة الأولى، خلال الأسبوع الجاري، سيتم السماح للعمال الفلسطينيين في قطاع الزراعة بالدخول، على أن يتم تدريجيًا وحتى الأسبوع المقبل، توسيع منح التراخيص لتشمل القطاعات الأخرى.

 

وشددت القناة على أن قرار الاحتلال الإسرائيلي السماح بدخول العمال الفلسطينيين يأتي بهدف زيادة تسارع عودة عمل القطاعات المختلفة في الاقتصاد الإسرائيلي، بالإضافة إلى "المحافظة على الاستقرار الأمني" في الضفة الغربية، في ظل الأزمة الاقتصادية الخانقة والتي تصاعدت نتيجة أزمة كورونا.

 

في المقابل، نقلت القناة عن مسؤول في الأجهزة الأمنية الإسرائيلية قوله إن "الفلسطينيين أوقفوا كل شيء، الأمر الذي لم يقدموا عليه مطلقًا. لا يوجد اتصالات، هواتفهم مغلقة. لم نواجه وضعًا كهذا في السابق حيث كل شيء مغلقا"، وأضاف المسؤول الأمني الإسرائيلي "هم في هذه المرحلة يمتنعون عن الكلام، لكنهم لم يحطموا جميع الأدوات".

 

وأضاف أنه "لا فعالية للمنظومة الأمنية ولا منظومتهم الأمنية من دون التنسيق المدني والأمني، السؤال هو كيف سيتمكن الفلسطينيون بعد كل هذا من النزول عن الشجرة (التراجع عن قرارهم بوقف التنسيق الأمني)"، وأشار المسؤول الأمني الإسرائيلي إلى أن سلطات الاحتلال تنتظر وقوع حدث يتطلب التنسيق مع السلطة لاختبار جديتها في اتخاذ القرار.

 

وتوقّفت مداهمات الاحتلال الإسرائيلي لبلدات الضفّة الغربية منذ الخميس الماضي، وتوقفت، بالتالي، الاعتقالات التي كان يقوم بها بشكل يومي.

 

والخميس الماضي، قالت وسائل إعلام إسرائيليّة إن السلطة الفلسطينيّة أبلغت الاحتلال الإسرائيلي بوقف التنسيق الأمني، وقطع كافّة الاتصالات.