غوغل توقف إمداد شركات النفط بخدمات سحابية

120191210441140.jpg
120191210441140.jpg

وكالات-الرسالة نت

تعهدت شركة غوغل بالتوقف عن بناء أدوات الذكاء الاصطناعي (AI) التي تساعد شركات النفط والغاز في استخراج الوقود الأحفوري بجميع أنحاء العالم، مما يجعلها أول مقدم خدمات حوسبة سحابية يقوم بهذه الخطوة.

 

ولدى عملاقة التكنولوجيا العديد من عملاء الطاقة الذين يستخدمون منصتها السحابية غوغل كلود (Google Cloud) لاستضافة بياناتهم ومعالجتها حتى يتمكنوا من تشغيل أنظمة تكنولوجيا المعلومات الخاصة بهم من خلال مراكز بيانات غوغل.

 

ويأتي هذا التحرك بعد أن سلط تقرير لمنظمة غرين بيس (Greenpeace) الضوء على كيفية استخدام شركات النفط من أمثال شل وإيكسون موبايل وبي بي لخوادم غوغل ومايكروسوفت وأمازون التي تعتمد تقنية الذكاء الاصطناعي لتحديد مواقع استخراج النفط والغاز من الأرض.

 

وتلجأ هذه الشركات إلى تقنية السحابة لتشغيل الذكاء الاصطناعي للعثور على مزيد من آبار النفط والغاز واستخراجهما وخفض تكاليف الإنتاج.

 

وقال تقرير منظمة غرين بيس الذي جاء بعنوان "كيف تساعد شركات التكنولوجيا في تحقيق أرباح نفطية كبيرة عبر تدمير المناخ؟"، إن شركات النفط والغاز أصبحت تعتمد بشكل متزايد على تقنية السحابة لاكتشاف النفط، وإن عقود غوغل وأمازون ومايكروسوفت مع هذه الشركات قد تتعارض مع تعهداتها المستقلة بشأن المناخ.

 

ولن تبني غوغل خوارزميات التعليم الآلي المخصصة لمساعدة الشركات في العثور على النفط واستخراجه، بل ستقدم الذكاء الاصطناعي المخصص لشركات الطاقة المتجددة.

 

وأشادت غرين بيس بقرار غوغل، وقالت إليزابيث جارديم، الناشطة البارزة في المنظمة "في حين أن غوغل لا تزال لديها عقود قديمة مع شركات النفط والغاز ونأمل أن تنتهي، فإننا نرحب بخطوة غوغل لعدم إنشاء حلول مخصصة لاستخراج النفط والغاز".

 

وتشتهر غوغل بكونها واحدة من أكثر شركات التكنولوجيا الكبيرة خضرة في العالم، على عكس عمالقة التكنولوجيا الآخرين.

 

وقال متحدث باسم غوغل لشبكة "سي إن بي سي" إن الشركة "لن تقوم ببناء خوارزميات الذكاء الاصطناعي المخصصة لتسهيل عمليات التنقيب في صناعة النفط والغاز".

 

وأضاف أن غوغل كلاود حصلت على ما يقرب من 65 مليون دولار من شركات النفط والغاز في عام 2019، مضيفًا أن هذا الرقم يمثل أقل من 1% من إجمالي إيرادات غوغل كلاود "التي تعتبر بنية أساسية لشركات الخدمات العامة، ومنصة لمعالجة البيانات، لذلك لدينا شركات من العديد من الصناعات تستخدم هذه المنصة لتشغيل أنظمة تكنولوجيا المعلومات الخاصة بها على السحابة، لكننا لن نبني، على سبيل المثال، خوارزميات مخصصة لتسهيل الاستخراج في صناعة النفط والغاز".

 

ومن المتوقع أن تنفق صناعة النفط والغاز 1.3 مليار دولار على الخدمات السحابية في عام 2020، وذلك وفقًا لبيانات "إتش جي إنسيت" (HG Insights).

 

غوغل تبني نماذج خوارزميات مخصصة للذكاء الاصطناعي للعثور على مزيد من آبار النفط والغاز واستخراجهما (مواقع التواصل)

 

وأشار المتحدث إلى رغبة غوغل في الاستثمار بالطاقة المتجددة قائلا "نحن منجذبون نحو مزودي الطاقة المتجددة، الذين يعرفون فوائد تكنولوجيا السحابة في تعزيز أهدافهم، ونحن نبني نماذج خوارزميات مخصصة للذكاء الاصطناعي بالتعاون مع العديد من شركات الطاقة المتجددة".

 

ويأتي قرار ابتعاد عملاقة البحث عن النفط والغاز بعد مغادرة داريل ويليس رئيس وحدة أعمال النفط والغاز والطاقة في غوغل كلاود، الذي تم تعيينه في عام 2018.

 

وغادر ويليس شركة غوغل في عام 2019 ليصبح نائب رئيس صناعة الطاقة في مايكروسوفت، ولم يعد لدى عملاقة البحث وحدة أعمال مخصصة للنفط والغاز.

 

وكانت غوغل قد وقّعت صفقة مع شركة خدمات حقول النفط الدولية "شلمبرجير" (Schlumberger) في 2019، حيث تبيع برامج غوغل لشركات النفط والغاز الأخرى.