النخالة: لا يكفي السلطة إطلاق النار في الهواء

القدس المحتلة- الرسالة نت

قال الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين زياد النخالة إنه "لا يكفي أن تطلق السلطة الفلسطينية النار في الهواء وأنا نرى ما أعلنه الرئيس محمود عباس واقعًا على الأرض".

 

وكان عباس أعلن مساء الثلاثاء، عن أن منظمة التحرير، ودولة فلسطين قد أصبحتا في حل من جميع الاتفاقات والتفاهمات مع الحكومتين الاميركية والإسرائيلية، ومن جميع الالتزامات المترتبة على تلك التفاهمات والاتفاقات، بما فيها الامنية.

 

ودعا النخالة في خطابٍ متلفزٍ له بمناسبة يوم القدس العالمي الجمعة، الرئيس عباس وحركة فتح لرؤية غزة بمنظار مختلف بعيدًا عن الحساسيات الحزبية والخلافات السياسية، قائلاً إن قطاع غزة اليوم بكل قواه يشكل المنطقة الأعظم إشراقًا وصحوة ونهوضا في مواجهة "إسرائيل".

 

كما دعا إلى خطوات عملية باتجاه الوحدة الوطنية لـ"تكون دليلاً ساطعًا على أن هناك تغيرًا جديًا قد حدث؛ وإلا فلا معنى لإعلان عباس الانسحاب من الاتفاقيات مع الاحتلال".

 

وقال: "ما أعلنه الرئيس عباس من مواقف تجاه الاحتلال سنأخذه على محمل الجد ونريد أن نراه واقعًا على الأرض".

 

ودعا النخالة، شعبنا للتوحد تحت شعار "القدس عاصمة فلسطين" ولنستنهض أمتنا مرة أخرى باتجاه القدس وباتجاه فلسطين، قائلاً: "نحن جاهزون لأوسع تفاهمات على قاعدة المقاومة ومواجهة الاحتلال".

 

وأكد أن المقاومة هي التي تحمي المنطقة من الهيمنة الإسرائيلية، مشيرًا إلى أن "الشعب الفلسطيني أمام معركة جديدة لمواجهة صفقة القرن وهي معركة فاصلة بين الحق الباطل"

 

ولفت إلى أن "صمود وقوة ودم المجاهدين هو القادر على التصدي لصفقة القرن ومخططات تصفية القضية".

 

ودعا الأمين العام للحركة العرب والمسلمين وأحرار العالم لمواجهة هذا الطغيان الزاحف بلا تردد ولا ارتجاف.

 

وقال إن صفقة القرن هي الأسوأ منذ وعد بلفور وإنها كلمة السر التي سيحملها بنو إسرائيل ليمروا إلى كل العواصم بصورة رسمية وبجواز سفر إسرائيلي، مؤكدًا أن إرادة الأمة وشعب فلسطين أقوى من أوهامهم وأصدق من أحلامهم ولن تمر الصفقة.

 

وقال: "فلنقف اليوم في ميدان المعركة والقتال وغير هذا الطريق هو خسران، فهم يتحدثون عن صفقة القرن والسيطرة على القدس ونحن نتحدث عن زوال هذا الكيان".

 

وأضاف: "فليتراجع المرجفون والمرتجفون والمرتعشون وليتقدم أبناء الشعب الفلسطيني في الضفة الباسلة ليأخذوا زمام المبادرة وليعيد أبناء الضفة مجد المقاومة في جنين وطولكرم ونابلس ورام الله والقدس والخليل وفي كل مدن الضفة وقراها".