"كوبر" .. قرية الضفة الثائرة

"كوبر" .. قرية الضفة الثائرة
"كوبر" .. قرية الضفة الثائرة

الضفة المحتلة- الرسالة نت

 

هدمت قوات كبيرة من جيش الاحتلال، ترافقها جرافات وآليات عسكرية، في ساعة مبكرة من فجر اليوم الإثنين، منزل الأسير قسام عبد الكريم البرغوثي في قرية كوبر شمال غرب مدينة رام الله في الضفة الغربية المحتلة.

ويتّهم الاحتلال الأسير قسّام البرغوثي بالضلوع في تنفيذ عملية عين بوبين غربي رام الله، التي وقعت في 23 أغسطس 2019، وأسفرت عن مقتل مستوطِنةٍ بتفجير عبوّة ناسفة.

لم يكن منزل قسام البرغوثي هو الأول الذي تهدمه جرافات الاحتلال في "كوبر" بل هدمت غيره الكثير من منازل القرية الثائرة التي يعرفها الاحتلال يعرفها جيدا، فسجلها حافلاً بالتضحيات.

قرية كوبر إحدى القرى المحيطة بمدينة رام الله، وتبعد عنها عشرة كيلو مترات تقريبا، ومن تلك القرية الوادعة يرى سكانها مدينة القدس المحتلة، فهي لا تبعد عنها سوى (20 كلم).

وتحيط بكوبر قرى وبلدات؛ (أم صفا وبيرزيت من الجهة الشرقية، فيما قرية النبي صالح ودير نظام تحدها من الجهة الشمالية، وبيتللو ودير عمار من الجهة الغربية، وأبو شخيدم والمزرعة القبلية من الجهة الجنوبية).

قدمت كوبر ما يقارب الــ500 أسير، وعدد من الشهداء، منهم: ربحي البرغوثي، وعلي خلف، ونجم بدوان، ومجاهد حج محمد، ويوسف برغوثي، والمغربي برغوثي.. كما هدم فيها منزلين في السنوات الاولى للانتفاضة الثانية (انتفاضة الأقصى)، ويقبع حاليا نحو 20 مواطنا من أبناء البلدة في سجون الاحتلال، معظمهم محكوم بالمؤبد أو بأحكام عالية.

ويقبع حاليا من أبناء البلدة نحو 20 أسيرا في سجون الاحتلال الاسرائيلي، ثمانية منهم محكومون بالمؤبد وأحكام عالية، وأقدمهم نائل البرغوثي الذي أعيد اعتقاله عام 2014، والذي تجاوز 39 عاما في الأسر، والأسير مروان البرغوثي الذي حكم بالسجن 5 مؤبدات و40 عاما والمعتقل منذ عام 2002، والأسير مراد وليد البرغوثي المحكوم بالسجن 10 مؤبدات والمعتقل عام 2003 بعد زواجه بأيام، والأسير شادي فخري البرغوثي المحكوم بالسجن 29 عاما واعتقل عام 2003، والأسير عمر العبد المحكوم بالسجن 4 مؤبدات والذي اعتقل عام 2017

ومنذ عام 2000 هدم الاحتلال 6 منازل في البلدة، منها أربعة هدمها الاحتلال خلال العامين الماضيين، وهي منزل عائلة الأسير عمر العبد، ومنزل عائلة الشهيد محمد طارق دار يوسف، ومنزل الأسير عاصم البرغوثي، ومنزل الشهيد صالح البرغوثي، وفي عام 2003، هدم منزل الأسير مراد البرغوثي، والمحرر المبعد إلى قطاع غزة جاسر البرغوثي

الاستيطان وكوبر

لبلدة كوبر قصة طويلة مع الاستيطان؛ ففي نظرة سريعة على الخارطة، بالكاد ترى القرية، فقد قضمت مستوطنة "عطروت" أراضيها من الجهة الشرقية، فيما سرقتها مستوطنة "حلميش" من الجهة الشمالية.

ويتألف سكان كوبر من عدة عائلات، منها: (البرغوثي، ريان (شنان)، دار يوسف، دار ياسين، دار بدوان، دار عامرية، دار أبو الحج ، دار الفحل، وحمولة دار زيبار، والتي تعد من كبرى العائلات في القرية".