ما سبب ارتفاع أسعار الدواجن بغزة؟

دجاج.jpg
دجاج.jpg

الرسالة-محمد شاهين

قبل قدوم شهر رمضان المبارك بأسابيع تشهد أسعار الدواجن في قطاع غزة ارتفاعًا ملحوظًا بعد استقرار دام على انخفاضها لعدة أشهر، ما جعل محال بيعها داخل الأسواق تعيش كسادًا كبيرًا في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة التي يعيشها القطاع.

وارتفعت أسعار الدواجن من 8 شيكل إلى 11.5 شيكل للكيلو الواحد يوم الخميس الماضي، ما ترك حالة ًمن الجدل بين المواطنين بغزة، الذين طرحوا تساؤلات حول أسباب ارتفاع الأسعار بصورة مفاجأة بعد استقراراها.

يؤكد بائع الدواجن عماد البشير، أن أسعارها تشهد ارتفاعًا في ظل جائحة كورونا وغزوها دولة الاحتلال التي تعتبر مصدرًا لبيض تفقيس الدواجن.

ويقول "للرسالة"، إن "أسعار الدواجن قفزت بصورة سريعة لأكثر من 3 شواكل للكيلو الواحد، بسبب شحها داخل الأسواق، ما جعل البيع يعيش حالة كساد، في ظل ارتفاع الأسعار المتزامنة مع الاجراءات الوقائية "لكورونا" بغزة وقلة حركة المواطنين بالأسواق.

ويتوقع البشير، أن يستمر ارتفاع أسعار الدواجن حال استمر فايروس "كورونا" بالانتشار داخل دولة الاحتلال، ومع قدوم شهر رمضان الذي يكثر فيه الطلب على الدواجن من المواطنين وأهل الخير الذين يجهزون موائدهم المعتمدة على طهي الدواجن بشكلٍ أساسي.

أسباب الارتفاع

وعن الارتفاع المفاجئ بأسعار الدواجن، يعزي مربي الدواجن هيثم أبو سماحة، أسبابه إلى شح وجود صوص الدواجن في قطاع غزة بعد نفاد كمياته من الأسواق، نتيجة أزمة فايروس كورنا العالمية، ولم يعد متوفرًا إلا بأسعار مرتفعة.

يقول أبو سماحة "للرسالة"، " الفترة الماضية نفدت فيها الصيصان من قطاع غزة، ولم تعد متوفرة بالكميات الاعتيادية داخل المزارع، ما جعل أسعارها ترتفع بصورة ملحوظة".

ويبين أن البيض المخصب أصبح شحيحًا في دولة الاحتلال المصدر الرئيسي لهذا البيض الذي يتم تفقيسه في قطاع غزة، إذ أن استمرار جائحة كورنا سيزيد من شحها، متوقعًا استمرار ارتفاع أسعار الدواجن بغزة خلال الفترة الماضية.

وكشف أبو سماحة، أنه اشترى صوص التربية للمرة الاولى منذ فترة كبيرة بثمن 3.5 شيكل، إذ كانت أسعاره تتراوح بين 1.5 إلى 2.5 شيكل، الامر الذي يؤكد استمرار ارتفاع أسعار الدواجن خلال شهر رمضان المبارك.

المجمدات البديل

وفي جولة "للرسالة"، داخل سوق الشيخ رضوان بمدينة غزة، أكد خلالها تجار المجمدات أن مبيعاتهم تشهد تحسنًا نظرًا لارتفاع أسعار الدواجن الطازجة وملحقاتها.

ويوضح تاجر المجمدات فادي أبو سيدو، أن مبيعات اللحوم البيضاء المجمدة، تشهد تحسنًا في بيعها للضعف، "بعد ارتفاع أسعار الدواجن، بحيث يضطر المواطنين لشراء المجمدات زهيدة الثمن عوضًا عن اللحوم الطازجة.

ويتوقع التاجر، في حديثه مع "الرسالة"، أن تشهد أسعار اللحوم البيضاء المجمدة ارتفاعًا في حال استمرار جائحة كورنا خلال الأيام القادمة، إذ يعتبر مصدرها الأول دولة الاحتلال، التي تعيش ظروفاً استثنائية نتيجة تفشي الفيروس بداخلها.

ويقول "إن الأسواق بغزة تعيش حالة كساد كبيرة، مع الإجراءات الحكومية المانعة لتفشي فايروس كورونا، متمنيًا أن تتراجع هذه الإجراءات قبل شهر رمضان، إذ يعتمد معظم التجار بالأسواق على المبيعات خلاله في سداد التزاماتهم المالية المتراكمة".