العاروري ينعى والدة الأسير القائد إبراهيم حامد

العاروري.PNG
العاروري.PNG

غزة- الرسالة نت

تقدم نائب رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" صالح العاروري بأحر مشاعر العزاء والمواساة للأسير القائد القسامي "إبراهيم حامد" بوفاة والدته الحاجة "زينب حامد" أم نعيم في بلدة سلواد شرق رام الله.

وقال العاروري في بيان صحفي  الخميس، ترحل الحاجة زينب التي لم ترَ ولدها الأسير إبراهيم المحكوم بالسجن ٥٤ مؤبدًا، لتكون شاهدًا جديدًا على وحشية الاحتلال الذي يحرم الأسرى الفلسطينيين من لحظات الوداع لأحبائهم عند الفراق.

وأضاف أننا إذ نحيي الأخ القائد إبراهيم حامد الذي ضرب أروع الأمثلة في المقاومة والجهاد، والصمود في التحقيق والسجون، فإننا نؤكد لأسرانا أن الفرج قريب بإذن الله.

وتقدم العاروري بالتهنئة من عائلة الشهيد" إسلام دويكات" الذي ودعته جماهير شعبنا في قرية بيتا بجنازة تليق بعظمة الشهداء، مؤكدًا أن دماء الشهداء ستكون نورًا لشعبنا، ونارًا تحرق الأعداء والمحتلين.

وأكد أن خيار المقاومة هو الطريق للحفاظ على أرضنا من غطرسة الاحتلال ومستوطنيه، وأن النصر يأتي مع الصبر، وتضحيات شعبنا لن تذهب هدرًا.