عزل نتنياهو وورئيس الموساد وقادة أمنيين بعد إصابة وزير الصحة الإسرائيلي بكورونا

القدس المحتلة- الرسالة نت

في الوقت الذي تجاوز عدد الإصابات بالفيروس ستة آلاف إصابة وبلغ عدد الوفيات 29، أعلنت الحكومة الإسرائيلية أن وزير الصحة الحاخام يعقوب ليتسمان وزوجته مصابان بكورونا.

وذكرت قناة التلفزة الرسمية "كان" أنه في أعقاب التأكد من إصابة ليتسمان فإن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو سيعود للعزل مجددا إلى جانب عدد من الوزراء وقادة الأجهزة الأمنية وضمنهم رئيس "الموساد" يوسي كوهين الذين كانوا في تواصل مباشر مع الوزير.

يذكر أن الكثير من الأوساط في تل أبيب تتهم ليتسمان بالإسهام في تفشي الفيروس لأنه لم يظهر حرصا على فرض إجراءات الحكومة الاحترازية في التجمعات الاستيطانية التي يقطنها أتباع التيار الديني الحريدي، الذي ينتمي إليه.
كما أعلن في تل أبيب أن جنرالات في الاحتياط يتولون حاليا مسؤولية مكافحة كورونا في مدينة بني براك، الواقعة شمال شرق تل أبيب، والتي يقطنها أتباع التيار الحريدي. وتعد بني براك التجمع الاستيطاني الذي شهد أكبر نسبة تفشي للفيروس مقارنة بالمدن الأخرى، تليها القدس المحتلة، لا سيما الأحياء التي يقطنها أتباع التيار الحريدي.

وذكرت قناة التلفزة 12 الليلة الماضية أن كلا من رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو ووزير الداخلية الحاخام آرييه درعي قررا فرض إغلاق كامل على بني براك. وأشارت القناة إلى أن تقديرات وزارة الصحة تشير إلى أن نسبة المصابين بالفيروس، والذين لم يتم عزلهم، كبيرة جدا مما يهدد بإصابة جميع المستوطنين فيها بالفيروس.

وفي السياق، أعلنت بلدية رمات غان، المجاورة لبني براك، أنها ستقدم التماسا للمحكمة العليا لإجبار الشرطة على إغلاق الجسر الذي يربط المدينتين لتقليص قدرة المستوطنين في بني براك من الوصول إلى رمات غان.

كذلك أعلن الجيش أن 97 جنديا وضابطا أصيبوا بفيروس كورونا في حين يخضع 3023 آخرون للحجر الصحي.

إلى ذلك، ذكرت قناة التلفزة الرسمية "كان" إن إسرائيل ستكون مضطرة للاستعانة بضمانات مالية من الخارج لتغطية سلة المساعدات التي ستقدمها لمستوطنيها في أعقاب انتشار كورونا.

العربي الجديد