"كورونا" يدمر الميركاتو ويصدم ميسي وراموس

ميسي
ميسي

الرسالة نت - وكالات

جاء انتشار فيروس كورونا حول معظم دول العالم، بمثابة الصاعقة التي أصابت كرة القدم، بعدما أحدث حالة من الشلل لمعظم المسابقات الكروية.

ووفقا لدراسة أجراها المركز الدولي للدراسات الرياضية CIES""، فإن القيمة الإجمالية لانتقال اللاعبين على مستوى الدوريات الـ5 الكبرى في أوروبا (إنجلترا وإسبانيا وإيطاليا وفرنسا وألمانيا) ستنخفض بنسبة 28% لتصل إلى 23.4 مليون يورو بدلا من 32.7 مليون يورو.

ولن تكون الخسائر مقصورة على الأندية، بل ستشمل اللاعبين أيضا، إذ أن ريال مدريد الإسباني على سبيل المثال، سيفقد نحو 350 مليون يورو, نتيجة تدني قيمته بنسبة 31.8%، بينما ستبلغ خسائر برشلونة 366 مليون يورو. أي 31.3%.

بوغبا الخاسر الأكبر

وأظهرت الدراسات التي أجريت أن انتشار "كورونا", سيتسبب في نسف القيمة السوقية لبعض اللاعبين الذين كان من المتوقع رحيلهم عن أنديتهم خلال سوق الانتقالات المقبلة.

الفرنسي بول بوغبا لاعب خط وسط مانشستر يونايتد الإنجليزي، أكبر المتضررين جراء الأحداث الأخيرة، وهو الذي غاب عن معظم مباريات فريقه في الموسم الحالي بسبب الإصابة.

ووفقا للدراسات فإن القيمة السوقية للاعب قد تنخفض بنسبة تقترب من 50% لتصل إلى 35 مليون يورو بدلا من 65 مليون يورو، وهو أمر يعدّ صدمة لمانشستر يونايتد، الساعي لتحقيق أكبر استفادة مالية، حال تمسك اللاعب بموقفه وقرر الرحيل، خاصة أن النادي حصل على خدماته قبل 4 سنوات مقابل 105 ملايين يورو.

مأزق ميسي

صحيفة "ماركا" الإسبانية, أكدت أن الخسائر الأخيرة الناتجة عن انتشار "كورونا", وضعت نادي برشلونة الإسباني في مأزق كبير.

النادي "الكتالوني" الذي طالب لاعبيه بتخفيض رواتبهم، سيكون أمامه مهمة صعبة خلال مفاوضاته مع النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي.

وينتهي عقد ميسي مع برشلونة في عام 2021, ما يدفع "البلوغرانا" لتكثيف المفاوضات مع أبرز نجوم فريقه، علما أن اللاعب أكد في أكثر من مناسبة سعادته بالاستمرار مع الفريق "الكتالوني".

ويعدّ "البرغوث" حاليا صاحب أعلى راتب سنوي في الدوري الإسباني، إذ يحصل على 58 مليون يورو، وهو مبلغ يتوقع أن يقل حال وافق على تجديد عقده، لا سيما إذا استمرت أزمة توقف النشاط بسبب وباء "كورونا".

مصير القائد

ويعتبر سيرجيو راموس مدافع وقائد ريال مدريد الإسباني، أحد الأعمدة الأساسية في الفريق "الملكي" على مدار 15 عاما.

راموس ينتظر مفاوضات تجديد عقده مع ناديه، والذي ينتهي بختاك الموسم المقبل، لكن قبل أزمة تفشي "كورونا"، لم تكن الأمور على ما يرام بين اللاعب والإدارة بسبب الخلاف على قيمة  ومدة العقد الجديد.

المدافع المخضرم يرغب في وضع شروط مالية تتناسب بعطائه مع الفريق "الملكي"، خاصة أنه قد يكون العقد الأخير له في الملاعب, لكن ربما يكون لـ"كورونا" رأي آخر في رد ريال مدريد على مطالب قائده.