# استهتارك_سيقتل_احبابك

تقديرات بإصابة 100 ألف في أوهايو الأميركية.. إيران تعتبر كورونا هجوما بيولوجيا وبكين تتهم واشنطن

فيروس كورونا.jpg
فيروس كورونا.jpg

الرسالة نت- وكالات

قال حاكم ولاية أوهايو الأميركية إن تقديرات إدارة الصحة تشير إلى أن نحو 1% من سكان الولاية يحملون فيروس كورونا، بينما اتهمت الصين الجيش الأميركي بنقل الفيروس إليها في ديسمبر/كانون الأول الماضي، كما تحدثت إيران عن هجوم بيولوجي.
 
فقد ذكر حاكم ولاية أوهايو مايك ديواين أنه على علم بأن "1% من سكان ولايتنا يحملون فيروس كورونا اليوم، مما يعني إصابة أكثر من 100 ألف شخص".
 
وأضاف ديواين في حديث لشبكة "سي.أن.أن" الإخبارية "قد نصل إلى مرحلة لا نتمكن فيها من إجراء فحوص كورونا بسبب كثرة الإصابات".
 
وكانت الولاية قد أعلنت في وقت سابق إغلاق المدارس لمدة ثلاثة أسابيع على الأقل بسبب فيروس كورونا.
كما أعلن رئيس بلدية نيويورك حالة الطوارئ بسبب تفشي الفيروس. وكان حاكم ولاية نيويورك قد أعلن حالة الطوارئ قبل أيام.

وبحسب وسائل إعلام أميركية، فإن ولاية ميريلاند ستغلق أبواب المدارس في الفترة بين 16 و27 مارس/آذار الجاري. وفي ولاية كاليفورنيا ستغلق مدينة الألعاب "ديزني لاند" أبوابها ابتداء من السبت القادم.

أميركا بدائرة الاتهام
من جانبه، قال المتحدث باسم الخارجية الصينية تشاو لي جيان إن الجيش الأميركي ربما هو الذي جلب فيروس كورونا إلى مدينة ووهان الصينية التي ظهر فيها المرض لأول مرة في ديسمبر/كانون الأول الماضي.

وتساءل المتحدث باسم الوزارة في تغريدة باللغة الإنجليزية على حسابه في تويتر، عن تاريخ تسجيل أول إصابة بمرض كورونا في الولايات المتحدة، وعدد المصابين به، وأسماء المستشفيات التي حُجزوا فيها، داعيا واشنطن إلى التحلي بالشفافية وإعلان البيانات، ومعتبرا أنها مَدينة للصين بتفسير.

وأوضح مدير مكتب الجزيرة في بكين ناصر عبد الحق أن تغريدة تشاو بشأن الدور المحتمل للجيش الأميركي في جلب كورونا إلى ووهان أثناء مشاركته في الدورة الرياضية العسكرية بالمدينة الصينية قبيل ظهور المرض، لا يعني أن أميركا شنت هجوما بيولوجيا على الصين.

وأضاف أن تشاو سعى من وراء تغريدته إلى القول باحتمال ألا تكون الصين هي منشأ فيروس كورونا.

حرب كلامية
وأضاف عبد الحق أن تغريدة المسؤول الصيني جاءت ردا على تصريح صدر أمس الأربعاء من مستشار الأمن القومي الأميركي روبرت أوبراين، قال فيه إن رد الفعل المتأخر للسلطات الصينية على انتشار الفيروس ربما كلف العالم شهرين من الوقت، قبل البدء باتخاذ الإجراءات اللازمة لمحاربة الداء.

وفي سياق متصل، قال المرشد الإيراني إن هناك مؤشرات ودلائل تعزز فرضية هجوم بيولوجي عن طريق فيروس كورونا.
اعلان

وأضاف خامنئي أن القوات المسلحة الإيرانية تستطيع أن ترفع مستوى جاهزيتها لمواجهة الهجمات البيولوجية من خلال تجربة مكافحة الوباء، آمرا إياها بإنشاء مركز طبي لمكافحة الفيروس.

كما أعلن المرشد الإيراني في رسالة إلى رئيس الهيئة العامة للقوات المسلحة اللواء محمد باقري أنه من الضروري أن يعمل هذا المركز على إنشاء مستشفيات متنقلة، ومراكز للعناية بالمرضى المصابين بالفيروس والحد من انتشاره. 

وأكد خامنئي أن على القوات المسلحة أن تقوم بمهامها بالتنسيق الكامل مع الحكومة الإيرانية وضمنها وزارة الصحة.

شخصيات إيرانية
الجدير بالذكر أن الفيروس قضى وأصاب العديد من الشخصيات الرسمية والسياسية والدينية في إيران، إذ أوردت وسائل إعلام محلية اليوم الخميس أن علي أكبر ولايتي مستشار المرشد الإيراني أصيب بالفيروس وأخضع للحجر الصحي، وهو طبيب ومدير مستشفى مخصص لمعالجة المصابين بالفيروس.

وقبل ذلك، أصيب بالفيروس نائبان للرئيس الإيراني حسن روحاني، هما إسحاق جهانغيري ومعصومة ابتكار، إضافة إلى إصابة وزراء وبرلمانيين.

المصدر : مواقع التواصل الاجتماعي, الجزيرة 

# استهتارك_سيقتل_احبابك