ماذا أرسلت آبل لموظفيها المحتجزين في الصين؟

الرسالة نت - وكالات

أرسلت آبل حزم رعاية تتضمن جهاز آيباد وأقنعة للوجه ومعقما لليدين وأشياء أخرى، إلى موظفيها الذين تقطعت بهم السبل في ونتشو وهوبي بسبب فيروس كورونا، وفقا للأنباء المتداولة على شبكة التواصل الاجتماعي الصينية وايبو (Weibo).

وبينما أعيد فتح أكثر من نصف متاجر آبل في ساعات العمل القصيرة في الصين، لا يزال العديد من موظفي البيع بالتجزئة والشركات في منازلهم، وقد تأثرت العائلات التي تلقت حزم الرعاية باللفتة المميزة من شركة آبل.

ونشرت رسالة كانت مرفقة مع كل طرد تقول إن أجهزة آيباد المرسلة لتعليم الأطفال عبر الإنترنت، أو للمساعدة في قضاء الوقت أثناء "الإقامة الطويلة في المنزل".

وجاء في الرسالة المنشورة "زملائي الأعزاء في هوبى وونتشو، نأمل أن تجدكم هذه الملاحظة بعافية وبصحة جيدة، ونتمنى أن تظلوا أقوياء في هذا الوقت الصعب، حيث نتفهم الصعوبات التي تواجهونها ونود تقديم أفضل دعم لكم ولعائلاتكم".

وتضيف "نبعث بأطيب تمنياتنا إليك، نيابة عن فريق آبل بأكمله، مع حقيبة مساعدة لك ولعائلاتك. في هذه المجموعة، ستجد عناصر الراحة من آيباد يمكن استخدامه لتسهيل تعلم الأطفال عبر الإنترنت أو للمساعدة في قضاء الوقت أثناء الإقامة المطولة في المنزل".

كما جاء في الرسالة "بالإضافة إلى ذلك، تم إعداد سلسلة من الخدمات الاستشارية الخاصة لك لمساعدتك في هذا الوقت".

وتعرضت مدينة هوبى ومدينة ووهان لأضرار كبيرة جراء انتشار فيروس كورونا الذي أودى بحياة 2835 شخصا في الصين.

وفي اجتماع المساهمين السنوي لشركة آبل في 26 فبراير/شباط الماضي، دعا الرئيس التنفيذي تيم كوك إلى إعطاء الأولوية لصحة وسلامة الموظفين وسط تحديات اندلاع المرض.

والشهر الماضي، حدد تيم كوك خططا للتبرع لجهود الإغاثة من فيروس كورونا في الصين.

وعندما أعلنت شركة آبل في فبراير/شباط المنصرم، أنها لن تصل إلى أهداف إيراداتها في مارس/ آذار الحالي، قال كوك إن الشركة ستزيد من تبرعها.

وشهدت أسعار سهم آبل تقلبات كبيرة في الأيام الأخيرة نتيجة فيروس كورونا الذي تسبب في عدم اليقين في الأسواق العالمية.