# استهتارك_سيقتل_احبابك

الابتزاز والتآمر لسرقة أسرار تجارية.. تهم أميركية جديدة لهواوي تصعّد الأزمة

هواوي.jpg
هواوي.jpg

الرسالة نت- وكالات

اتهمت وزارة العدل الأميركية الخميس شركة هواوي والشركات التابعة لها بالابتزاز والتآمر لسرقة أسرار تجارية، في تصعيد جديد للمعركة القانونية الأميركية ضد عملاق الاتصالات الصيني.

واتهمت الولايات المتحدة هواوي ومديرتها المالية وانزو مينغ أول مرة في يناير/كانون الثاني 2019. وشملت تلك التهم الأولية غسل الأموال والتآمر للاحتيال على الولايات المتحدة وعرقلة العدالة وانتهاك العقوبات.

والخميس أضافت الولايات المتحدة تهما جديدة، كما وسعت قائمة المدعى عليهم لتشمل أيضا أربع شركات فرعية رسمية وغير رسمية وهي: هواوي ديفايس كو، وهواوي ديفايس يو.أس.أي، وفيوتشر تكنولوجيز وسكايكوم تيك.

واعتقلت وانزو مينغ في التهم الأولية العام الماضي في كندا، ولا تزال تكافح من أجل عدم تسليمها إلى الولايات المتحدة.

اتهامات جديدة

وبالنسبة للاتهامات الجديدة، فإن وزارة العدل الأميركية تدعي أنها كشفت عن "جهود استمرت عقودا من قبل شركة هواوي والعديد من الشركات التابعة لها في كل من الولايات المتحدة والصين، لإساءة استخدام الملكية الفكرية، بما في ذلك ملكيات فكرية لست شركات تقنية أميركية، في محاولة للنمو وتشغيل أعمال هواوي".

وتقول الوزارة إن المعلومات المسروقة تتضمن معلومات الأسرار التجارية والمصنفات المحمية بموجب حقوق الطبع والنشر، مثل الشِّفرة المصدرية وأدلة المستخدم لأجهزة التوجيه (routers) وتقنية الهوائي وتقنية اختبار الروبوتات.

كما يزعم المحققون -حسبما ذكره موقع "زد نت" الأميركي المعني بشؤون التقنية- أن هواوي تدير برنامج مكافآت لمكافأة الموظفين الذين يحصلون على معلومات سرية من المنافسين.

وتقول وزارة العدل إن جهود هواوي كانت ناجحة، حيث سمحت للشركة بخفض تكاليف البحث والتطوير واكتساب ميزة على منافسيها.

وبحسب المسؤولين الأميركيين فإن هواوي أعادت استثمار الأرباح التي حققتها من المعلومات المسروقة لتعزيز أعمالها التجارية، حتى في الولايات المتحدة.

وتأتي التهم الجديدة بعدما كشف مكتب التحقيقات الاتحادي الأميركي أنه يحقق في أكثر من ألف حالة سرقة صينية للتقنية الأميركية.

يذكر أنه في وقت سابق من هذا الأسبوع، اتُّهمت هواوي باستخدام "أبواب خلفية" بهدف إتاحة المجال لجهات إنفاذ القانون للوصول إلى الشبكات التي ساعدت في بنائها وتستخدمها الهواتف في جميع أنحاء العالم. وتم الكشف عن التفاصيل للمملكة المتحدة وألمانيا نهاية العام 2019 بعدما لاحظت الولايات المتحدة منذ العام 2009 عمليات وصول عبر معدات "4جي"، وفقا لتقرير صادر عن "وول ستريت جورنال" نقلا عن مسؤولين أميركيين.

ولطالما نفت هواوي ارتكاب أي مخالفات، وتؤكد براءتها مما تنسبه إليها الحكومة الأميركية.

المصدر : مواقع إلكترونية

# استهتارك_سيقتل_احبابك