# استهتارك_سيقتل_احبابك

الشعبية: نرفض استجداء الاحتلال بالانتخابات بالقدس ويجب عقد لقاء قيادي فوري

الشعبية: نرفض استجداء الاحتلال بالانتخابات بالقدس ويجب عقد لقاء قيادي فوري
الشعبية: نرفض استجداء الاحتلال بالانتخابات بالقدس ويجب عقد لقاء قيادي فوري

الرسالة نت - محمود هنية

شددّ مسؤول الدائرة السياسية للجبهة الشعبية في قطاع غزة إياد عوض الله، رفض الجبهة ارتهان القرار الفلسطيني فيما يتعلق بإجراء الانتخابات في القدس، بالقرار الإسرائيلي.

وقال عوض الله في تصريح خاص بـ"الرسالة نت": "يجب أن تكون معركتنا مع الاحتلال مفتوحة لا تكريس منطق الاستجداء من الاحتلال"، مشددًا على ضرورة ان تكون المعركة لصالح استنهاض الحقوق الفلسطينية لا تكريس منهاج أوسلو.

وطالب بضرورة عقد لقاء وطني قيادي مقرر عاجل، في ضوء انسداد افق اجراء الانتخابات، معلنا تمسك الجبهة ببنود مبادرة الفصائل الثمانية التي تنص في مقدمتها على ضرورة عقد لقاء قيادي وطني مؤقت.

ورأى عوض الله أن تعثر اجراء الانتخابات يعود لعدم ارتباطها بالرؤية الصائبة ولم تأت في سياق توافق وطني حقيقي يذلل العقبات ويستند لرؤية جديدة وتحديات مواجهة شعبنا.

وذكر أنّ الرؤية الصحيحة تتمثل في عقد لقاء قيادي مقرر يبحث المشروع الوطني برمته ويجري مراجعة شاملة لمسار المرحلة الماضية، مع تجديد المسار السياسي القائم وصولا للاتفاق على استراتيجية وطنية موحدة تجاه التحديات القادمة ومشاريع التصفية.

وأضاف أن المراجعة يجب أن تجري لكل الملف السياسي وليس فقط مناقشة الانتخابات، منبها الى ضرورة عدم الارتهان لمشاريع التسوية، أو الارتكاز لمخلفات اتفاق أوسلو.

وجدد عوض الله تمسك الجبهة ببنود المبادرة الثمانية الوطنية، رافضا حالة التشكيك التي صاحبتها من طرف قيادة السلطة، "فهي جرت في اطار نقاش وطني يشهد عليه قوى مقربة من الرئيس عباس داخل منظمة التحرير".

وذكر أن عدم نجاح المبادرة يعود لعدم تبني أطراف عربية كان يفترض ان يكون لها دور فيها، خاصة الاشقاء المصريين باعتبارهم راعين ملف المصالحة، كما أنّها قدمت للجامعة العربية ولأطراف مختلفة.

وترهن قيادة السلطة اجراء الانتخابات بموافقة الاحتلال عليها في القدس، دون تبني أي برنامج وطني للضغط على إسرائيل لاجبارها الموافقة على اجرائها بالقدس.

# استهتارك_سيقتل_احبابك