# استهتارك_سيقتل_احبابك

التيار الإصلاحي: أطراف عربية قد تدخل على خط الضغط للإفراج عن البرغوثي

التيار الإصلاحي: أطراف عربية قد تدخل على خط الضغط للإفراج عن البرغوثي
التيار الإصلاحي: أطراف عربية قد تدخل على خط الضغط للإفراج عن البرغوثي

الرسالة نت - محمود هنية

توقع المتحدث باسم التيار الإصلاحي الديمقراطي في حركة فتح د. عماد محسن، "دخول أطراف عربية على خط الضغط على الجانب الإسرائيلي لتأمين الإفراج عن القيادي الأسير مروان البرغوثي".

وقال محسن في تصريح خاص بـ"الرسالة نت": "إن مروان البرغوثي لن يلدغ من الجحر ذاته مرتين"، "لافتا إلى أنه عندما أعلن نيته الترشح للانتخابات الرئاسية عام 2005، ذهبت أفواج مبتعثة من اللجنة المركزية ورئيسها محمود عباس؛ لإقناعه بالعدول عن القرار، لقاء وضعه على رأس أولويات السلطة وأن يكون رئيسا لقائمة الحركة في الانتخابات التشريعية آنذاك".

وأضاف: "استجاب مروان آنذاك وكلفته استجابته 15 عاما في الزنزانة، ولا اعتقد أنه سيلدغ من الجحر ذاته مرة أخرى بالاستجابة لرسائل تطمين تأتي عبر وسطاء ومحامين لزنزانته الباردة، ولا اعتقد أن أحدا بحكمة مروان وفهمه السياسي وقدرته القيادية يمكن أن يسمح للبعض أن يلهو بهكذا وعودات مرة أخرى دون أن يلمس جدية حقيقية ومصداقية في طرح هؤلاء".

وحول رغبة الأطراف الإقليمية بترشح محمود عباس لولاية خامسة، أجاب: "عباس استنفذ 4 ولايات رئاسية، والجميع يدرك أنه من البديهي عدم ترشحه لولاية خامسة".

ولفت إلى أن "أحداث الانقسام أطالت في عمر ولاية عباس، فهو تبعا للقانون لا يحق له الترشح أكثر من ولايتين، وتعطيل العملية الانتخابية جعلته يمتد لـ15 عاما".

وختم بالقول: "لا اعتقد أن هناك فرصة ليوم إضافي لعباس إذا ما جرت انتخابات رئاسية قريبة، والدول المعنية بالحقوق الفلسطينية العادلة، تدرك أنه لا يمكن أن يعود عباس مجددا بعد 15 عاما من رئاسته".

وكان حاتم عبد القادر القيادي في فتح قد كشف لـ"الرسالة نت" عن نية مروان الترشح للانتخابات الرئاسية.

وكشف مصدر لـ"الرسالة نت" أن عضو اللجنة المركزية جبريل الرجوب تواصل 4 مرات مع البرغوثي، وتدخل لدى المصريين ليقنعوا الإسرائيليين بإدراج مروان في أي صفقة قادمة.

# استهتارك_سيقتل_احبابك