عائلة شاليط تفتح جبهة جديدة للإفراج عن ابنها

 القدس المحتلة – الرسالة نت

دعا "نوعام شاليط" والد الجندي الأسير "جلعاد شاليط" رئيس الوزراء الإسرائيلي "بنيامين نتنياهو" ووزير جيشه "أيهود باراك" إلى اتخاذ القرار المناسب بشان الإفراج عن ابنه، رغم المخاطر التي قد ينطوي عليها هذا القرار، وذلك قبل فوات الأوان.

وقال "شاليط" في اجتماع جماهيري عُقِد بمدينة "العفولة" الليلة الماضية: "إن حياة ابني جلعاد أمْسَت ورقة مساومة في السوق الشرق أوسطية"، متهما الحكومة بأنها نكثت بقيم التكافل والصداقة، وبالتعهد غير المكتوب بين "الدولة" وجنودها.

وأضاف "سيدي رئيس الحكومة كن جريئا ومُجازفا وأعِد جلعاد إلى بيته، والشعب سيدعمك، وذلك لأن المجازفة الكبرى هي بترك جلعاد يواجه مصيره بمفرده".

وتابع: "مصير جلعاد أهم بكثير من المجازفة بإطلاق سراح مخربين ملطخة أياديهم بالدماء، لذلك لا تؤجل القرار، وأعِد جلعاد إلى بيته فورا وقبل أن يُصبح الوقت متأخراً، فهذه إرادة الشعب".

من جانبه قال رئيس بلدية "العفولة" "آفي الكبتس" معبرا عن دعمه للعائلة: "لقد انقلبت حياة جندي الجيش إلى مقايضة وتجارة في سوق الشرق الأوسط، كما أن الاعتبار بين الدولة وجنودها تضرر بشكل لم يسبق له مثيل".

وأضاف "نحن من هنا نُطالِب رئيس الحكومة ووزير الحرب بأن يرفعوا هذا العار عن إسرائيل، وعليهم ألا يتركوا جلعاد ليكون مصيره مجهولا".

الجدير بالذكر أنه ستجري مظاهرة غدا الثلاثاء أمام مقر الصليب الأحمر في "جنيف" للمطالبة بإطلاق سراح شاليط، والسماح لممثلي المنظمة الدولية بزيارته.

وذكرت صحيفة معاريف أن "يوئال" –شقيق شاليط-، سيشارك في التظاهرة التي ستُقام بعد مرور عام على شريط الفيديو الأخير الذي بثَته حركة حماس للجندي شاليط، يظهر فيه بكامل عافيته.