توسيع 120 مستوطنة

شق طريق استيطان جديد في الخليل بجنوب الضفة

الناصرة- الرسالة نت

أوعزت الحكومة الإسرائيلية ببدء شق طريق استيطاني جديد في جنوب الضفة الغربية المحتلة، وذلك مع انتهاء فترة "تجميد" الاستيطان، الذي انتهت مساء أمس الأحد.

وطلب وزير المواصلات الصهيوني يسرائيل كاتس من المسؤولين في وزارته بالبدء بشق طريق جديد بين مستوطنة "كريات أربع" ومدينة الخليل، بكلفة قد تصل إلى 20 مليون شيقل (نحو خمسة ملايين دولار)، وذلك بالتزامن مع انتهاء مهلة تجميد الاستيطان.

من جانبه؛ دعا وزير العلوم الإسرائيلي  دانئيل هركويتش، في احتفال نظم في مستوطنة "يكير" بمناسبة  انتهاء فترة "تجميد" الاستيطان، إلى تكثيف البناء بشكل كبير. وقال "نحن نودع، تجميد الاستيطان، وحان الوقت للعمل والبدء بالبناء بشكل مكثف".

وكان رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، قد طلب من الوزراء في حكومته بعدم إطلاق التصريحات بشأن انتهاء فترة "تجميد" الاستيطان.

وفي السياق ذاته، أكد مركز الأبحاث والأراضي الفلسطيني أن الاستيطان لم يتوقف خلال فترة "تجميد" الاستيطان، على مدى الأشهر العشرة الماضية، والتي انتهت الليلة الماضية، مشيراً إلى أنه جرى خلال تلك الفترة توسيع مائة وعشرين مستوطنة.وقال جمال طلب، مدير المركز، في تصريح صحفي: "إن الإحصاءات تشير إلى أن الأنشطة الاستيطانية طوال فترة التجميد المزعومة لم تتوقف، حيث أن عدد المستوطنات التي يجري التوسع فيها 120 مستوطنة، وأن عدد الوحدات المنفذة أو التي يجري العمل فيها 1520 وحدة استيطانية".

ويبلغ عدد الوحدات الاستيطانية، التي يجهز لعقود العمل فيها، بحسب الإحصاءات، 2066، وأن عدد الوحدات التي خططت لبنائها مستقبلا بلغت 37679 وحدة استيطانية.وأشار طلب إلى أن حجم ما صودر من أراض خلال فترة "التجميد" بلغ 5906 دونمات، فيما تم تجريف 920 دونما، وهدم 280 مسكناً ومنشأة، وبلغ عدد المساكن والمنشآت المهددة بالهدم 830، عدا عن الاستيلاء على ثلاثة عشر مسكنا آخر، فيما منعت قوات الاحتلال شق عشر طرق في أنحاء مختلفة في الضفة الغربية، بينما شق المستوطنون ثمانية وعشرين طريقاً لهم.