نتنياهو يجنب وزرائه التصريح حول الاستيطان

القدس المحتلة-الرسالة نت

وسط  احتفالات المستوطنين بتجديد البناء الاستيطاني على أراضي الضفة الغربية، طلب مكتب رئيس الحكومة الصهيونية من معارضي تمديد تجميد البناء الاستيطاني، وخاصة وزراء حكومته، تجنب إجراء مقابلات أو إطلاق تصريحات لوسائل الإعلام بشأن تجدد البناء.

وكانت حكومة الاحتلال الإسرائيلي ألغت جلستها الأسبوعية التي كانت مقررة اليوم الأحد بسبب عدم اتخاذ قرار واضح حول تمديد تجميد الاستيطان في الضفة الغربية الذي انتهت مدته اليوم، فيما طالب رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو وزراءه ونوابهم بعدم الإدلاء بتصريحات حول هذا الموضوع .

وتوجه مكتب "نتنياهو"يوم أمس السبت واليوم الأحد، إلى عضو الكنيست داني دنون، الذي يشرف على تنظيم "احتفالات انتهاء مدة تجميد البناء الاستيطاني"، وإلى الجهات ذات الصلة في ما يسمى بـ"المجلس الاستيطاني ييشاع" بطلب تجنب الاستفزاز وخفض الوتيرة الإعلامية في التغطية على تجدد البناء الاستيطاني.

وبشكل مواز، توجه "نتنياهو" إلى وزراء الحكومة بطلب عدم إجراء مقابلات أو إطلاق تصريحات في وسائل الإعلام بشأن انتهاء موعد تجميد البناء، معللاً ذلك بحجة "الوضع السياسي الحساس في ظل استمرار الاتصالات بين إسرائيل والولايات المتحدة والسلطة الفلسطينية".

يذكر أن آلاف المستوطنين المحتفلين سوف يشاركون اليوم، الأحد، مع انتهاء مدة التجميد في الساعة 17:30، بالإعلان عن وقف التجميد، وذلك في احتفال في مستوطنة "رفافاه"، وسيتم نشر خلاطات الإسمنت والمعدات الثقيلة في المكان إعلانا عن تجدد البناء الاستيطاني.