إصابات في قمع الاحتلال فعاليات "الإرباك الليلي" شرق مدينة غزة

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

غزة- الرسالة نت

أصيب عدد من المواطنين بالرصاص الحي والاختناق بالغاز المسيل للدموع بعد اعتداء قوات الاحتلال على المتظاهرين المشاركين بفعاليات "الإرباك الليلي" بمخيم ملكة شرقي مدينة غزة.

وأعلن المتحدث باسم وزارة الصحة، أشرف القدرة، في تصريح مقتضب مساء الثلاثاء، إصابة أربعة مواطنين برصاص جيش الاحتلال شرقي مدينة غزة.

واستأنف الشباب الثائر، فعاليات "الإرباك الليلي" شرق مدينة غزة، بما يعرف منطقة "ملكة"، بعد أن عُلقت فعالياتها في نوفمبر الماضي.

ونقل مراسلنا، أن عشرات الشبان توافدوا، وأشعلوا الإطارات المطاطية، وأطلقوا المفرقعات الصوتية، ضمن فعاليات "الإرباك" الإرباك التقليدية السابقة.

وقالت القناة الـ 13 العربية، أن الانفجارات الشديدة التي تسمع في (شعر هنيغف) ناتجة عن التظاهرات على حدود شمال قطاع غزة، حيث يتم إلقاء عبوات متفجرة وأنبوبية.

وزعم موقع حدشوت 24  أن عشرات القنابل الصوتية أطلقت صوب قوة إسرائيلية قرب السياج شرقي مدينة غزة دون وقوع إصابات.

وعادت فعاليات الإرباك الليلي بعد تجميدها منذ نوفمبر الماضي، عقب تنصل الاحتلال من الالتزامات التي تم التوافق عليها بهدف تخفيف الحصار عن القطاع برعاية مصرية وقطرية وأممية.

وتشمل فعاليات "الإرباك الليلي" إشعال الإطارات التالفة (الكوشوك)، إضافة إلى تشغيل أغاني ثورية وأصوات صافرات إنذار عبر مكبرات الصوت، مع إطلاق أضواء الليزر تجاه الجنود المتمركزين قرب السياج.

وتهدف الوحدة من خلال عملها الليلي إلى إبقاء جنود الاحتلال في حالة استنفار دائم على الحدود لاستنزافهم وإرباكهم، بحسب القائمين عليها.