# استهتارك_سيقتل_احبابك

عساف: أتوقع أن يكون قانون "الضمان" سببا بزيادة الاعتقالات السياسية بالضفة

صورة
صورة

غزة - أحمد أبو قمر

أكد خليل عساف رئيس تجمع الشخصيات المستقلة في الضفة الغربية وعضو لجنة "الحريات العامة"، أن لجنته تواجه محاولات تهميش وطمس في الضفة لمنعها عن العمل.

وقال عساف في حديث لـ "الرسالة نت" إن الاعتقالات مستمرة منذ بداية عهد الانقسام، وهي بين تصاعد وانخفاض بين فترة وأخرى دون توقف.

وأوضح أن المعاناة مستمرة بين الأسرى المحررين وبعض طلبة الجامعات، وهناك حالة من انعدام الأمن، مشيرا إلى أن الوضع في الضفة صعب للغاية وبحاجة إلى آلية لاحتوائه.

وعن سبب زيادة الاعتقالات خلال الفترة الأخيرة، لفت عساف إلى أن وتيرة الاعتقالات لها علاقة بأحداث تجري ميدانيا، وبناءً عليها ترتفع وتنخفض، متوقعا أن يكون لقانون الضمان الاجتماعي سببا في زيادة الاعتقالات.

وأضاف عساف: "نحن نتابع قضايا المعتقلين، ولكن هناك معتقلين يتم حبسهم بتوجيهات من النيابة والمحكمة وبالتالي يصعب علينا التدخل للإفراج عن الكثير من الأشخاص".

ونوّه إلى أن لجنة الحريات لا تمارس وضعها الطبيعي بالضفة، وهناك محاولات لإنهاء وجودها لما تمثله من صوت يرفض الاعتقال السياسي.

وأشار إلى أن مهام لجنته واضحة، وهي تطبيق القانون والاعتقال وفق القانون وليس وفق التوجه السياسي، مؤكدا استمراريتها رغم جميع المحاولات الهادفة لوقفها.

وتابع عساف: "رغم وضعنا لوثيقة تنص على 12 بندا، إلا أنه لم يتم احترام هذه الوثيقة من قبل القيادات والمسؤولين في الضفة، ولا يتم الالتزام بها".

وحول الوضع الأمني بالضفة، شدد عضو لجنة الحريات إلى أن الحالة بالضفة لا تحكي عن حالة انهاء الانقسام وتحقيق الوحدة الوطنية، والبيئة غير مهيأة لقبول الطرف الآخر بسبب تصرفات المسؤولين.

# استهتارك_سيقتل_احبابك