"مليون و300" ألف طالب يتوجهون لمدارسهم في كافة أرجاء الوطن

طالبات في المدرسة
طالبات في المدرسة

القدس المحتلة - الرسالة نت

توجه اليوم الأربعاء، مليون وثلاثمائة ألف طالب وطالبة إلى المدارس في كافة أرجاء الوطن، منهم (526) ألف طالب وطالبة من مدارس "الأونروا"، وسط ظروف استثنائية في ظل حصار خانق على قطاع غزة وعرقلة وصول الطلبة لمدراسهم بالضفة والقدس بسبب الحواجز، وتهديد بتوقف عمل مدارس "الأونروا" في ظل تقليص الموازنة العامة للأونروا.

وكان وزير التربية والتعليم الدكتور صبري صيدم أعلن عن اطلاق العام الدراسي الجديد (2018-2019)، والذي سمي بعام التعليم في القدس.

وقال صيدم في مؤتمر صحفي إن العام الدراسي للطلبة سيبدأ اليوم الأربعاء، وينتهي بتاريخ 30-5-2019.

وأضاف: "البرنامج الوطني لحماية التعليم في القدس سيتواصل بكل ما يتضمنه من خطوات، حيث لا رسوم على طلبة الإنجاز، والمنح الدراسية لطلبة القدس متواصلة، وكتب اللغة الانجليزية مجانا".

وكشف عن أنه سيتم إلغاء امتحان الثانوية العامة "الإنجاز" للفروع المهنية للطلبة الراغبين بالالتحاق بهذه الفروع، واستبداله بنظام الكفاءة المهنية، فيما أن هذا النظام مطروح على طاولة مجلس الوزراء لإقراره بشكله النهائي.

وأشار صيدم إلى أن سيتم افتتاح 59 صفا تمهيديا جديدا في المدارس الحكومية، علما أن عدد الرياض الحكومية تضاعف من 100 إلى 204 في غضون 3 سنوات.

وتابع: "في إطار الاستجابة للزيادة المضطردة في أعداد الطلبة، وضمان حصولهم على تعليم نوعي، سيتم افتتاح 18 مدرسة جديدة بتكلفة تجاوزت 25 مليون دولار".

وأردف صيدم: "ابتداءً من العام الجديد سيتم البدء بتدريس المنهاج الجديد للصف الثاني عشر، وبذلك تكون حلقة تطوير المناهج للمسارات الأكاديمية اكتملت".

وأضاف: "سيتم توفير متطلبات دمج ذوي الإعاقة بتوفير المتطلبات البشرية والمادية، ليرتفع عدد غرف المصادر من 171 إلى 211، إضافة إلى رفع عدد المرشدين في مدارس الضفة إلى 1200".

وأوضح وزير التربية والتعليم العالي، أنه سيتم البدء في تدريس مقرر البرمجة في كافة المدارس من الصف الخامس حتى العاشر، كما سيتم افتتاح مدارس فلسطينية جديدة خارج الوطن، ابتداءً من تركيا ثم ماليزيا، حيث ستدرس المنهاج الفلسطيني.

وقال صيدم: "سيتم إطلاق نظام تسريع التعليم وفق ما نص عليه قانون التربية والتعليم، وزيادة عدد مدارس التعليم الذكي إلى 150 مدرسة".