# استهتارك_سيقتل_احبابك

ما الذي يعنيه اكتشاف جليد على سطح القمر؟

صورة
صورة

واشنطن- الرسالة نت

قال علماء فلك إنهم اكتشفوا بقعا من الجليد متناثرة حول قطبي القمر الشمالي والجنوبي، والتي يمكن أن توفر يوما ما مصدرا للمياه لزواره البشر.

ورصدوا التوقيع المميز الدال على المياه المتجمدة في قياسات بالأشعة تحت الحمراء التقطتها أداة لوكالة الفضاء والطيران الأميركية (ناسا) متخصصة بتحديد مواقع المعادن على سطح القمر، وقد انطلقت على متن مهمة تشاندرايان-1 الهندية إلى القمر قبل عقد من الزمن.

وتُظهر البيانات -التي تم تحليلها حديثا- أن جليد الماء يوجد في عدد من البقع بالقرب من المناطق القطبية للقمر التي تظل دائما في الظل، وتكون نتيجة لذلك محمية من حرارة أشعة الشمس.

وعُثر على معظم الجليد بالقرب من القطب الجنوبي للقمر حول مجموعة من الفوهات التي تحمل أسماء علماء ومستكشفين، بما في ذلك "هاورث، شومايكر، سفيردروب، شاكلتون". في حين بدت رقع الجليد في الشمال أكثر عزلة، وفقا لشوي لي من معهد هاواي للجيوفيزياء وعلم الفلك في هونولولو.

وأظهرت القياسات اللاحقة لرقع الجليد أنها تميل للتشكل في أماكن لم تزد حرارة السطح فيها مطلقا عن سالب 163 درجة. لكن الحرارة وحدها ليست كافية لضمان تجمد المياه، حيث وجد العلماء أن 3.5% فقط من الأماكن الظليلة التي فحصوها بحثا عن المياه كانت بها علامات واضحة لوجود جليد.

ويرى العلماء أن هذه الصور "دليل مباشر قاطع" على أن جليد الماء يوجد على سطح القمر، وليس في جوفه فحسب، وأنه يمكن بالتالي استخدام هذه الرواسب الجليدية كمصدر للماء باستكشافات مستقبلية للقمر، وفقا لتقرير دورية "وقائع الأكاديمية الوطنية للعلوم".

# استهتارك_سيقتل_احبابك