بالأرقام... كيف خسر تشيلسي المهاجم كوستا؟

كوستا يمينا
كوستا يمينا

الرسالة نت - وكالات

تابع المهاجم الإسباني دييغو كوستا تألقه اللافت في الملاعب, بعدما قاد أتلتيكو مدريد لتحقيق لقب كأس السوبر الأوروبي على حساب ريال مدريد مؤخرا.

ومنذ مغادرته لتشيلسي في شتاء 2018, حقق كوستا نجاحا تهديفيا كبيرا, ليثبت أن تخلي "البلوز" عنه لمصلحة ألفارو موراتا, خطأ كارثيا.

ولعب المهاجم الإسباني مع تشيلسي 89 مباراة سجل فيها 52 هدفا، وغادر في 2018 إلى أتلتيكو مدريد, وبدأ مشوارا جديدا واستعاد ذكرياته مع "الروخي بلانكوس" بين أعوام 2010 و2014.

ومنذ أن انتقل إلى أتلتيكو مدريد، وجد كوستا نفسه في الطريق الصحيح واستعاد بريقه المميز، حيث لعب حتى الآن 24 مباراة سجل فيها 9 أهداف, وفي أول مباراة ضد فريق إنجليزي هو أرسنال, أقصاه كوستا من بطولة الدوري الأوروبي وتوّج باللقب بعد ذلك.

وشارك كوستا مع المنتخب الإسباني في بطولة كأس العالم 2018، بينما بديله موراتا لم يُستدع إلى المنتخب.

ولم يكتفِ كوستا بالمشاركة, بل سجل 3 أهداف في المونديال وساهم في تأهل "الماتادور" إلى الدور الثاني.

ومع بداية موسم 2018-2019، تابع كوستا ظهوره اللافت وقاد أتلتيكو مدريد لحصد لقب السوبر الأوروبي, وسجل هدفين في مرمى ريال مدريد, وكل هذه الأرقام والإنجازات تؤكد أن تشيلسي خسر مهاجما هدافا.

بينما في مقارنة بسيطة مع بديل كوستا في تشيلسي, وهو موراتا، فالأخير خاض 32 مباراة سجل فيها 11 هدفا, ولم يحقق سوى لقب كأس الاتحاد الإنجليزي في موسم 2017-2018، ولم يشارك كثيرا في التشكيلة الأساسية.