8 لاعبين خطفوا الأنظار بمونديال روسيا

من اليمين: لوزانو, وأمرابط, وتشيريشيف, وبافارد
من اليمين: لوزانو, وأمرابط, وتشيريشيف, وبافارد

الرسالة نت - وكالات

شكّل مونديال روسيا 2018, الذي انتهى أمس الأحد, أفضل فرصة للعديد من اللاعبين للكشف عن إمكانياتهم الكروية المميزة مع منتخباتهم في المحفل العالمي.

وفاجأ العديد من اللاعبين عشاق "الساحرة المستديرة" بمستواهم الراقي, ما جعلهم يتصدرون المشهد في كل مباراة.

وفي التقرير التالي نستعرض لكم أبرز 8 لاعبين خطفوا الأنظار في مونديال روسيا 2018, الذي وصل لمحطته الختامية.

1- نور الدين أمرابط:

كان نجم المنتخب المغربي أفضل لاعبي "أسود الأطلس" في المونديال, بشهادة الجميع, خاصة عقب أدائه البطولي في مباراتي البرتغال وإسبانيا على حد سواء.

وشكّلت تحركاته على الجانب الأيمن إزعاجات حقيقية لمدافعي الخصوم, ما يجعلنا نتوقع رؤيته في فريق غير واتفورد عقب المونديال.

2- دينيس تشيريشيف:

كان المفاجأة الحقيقية لروسيا في هذا المونديال, عقب إحراز 4 أهداف رائعة, ما جعله يخطف الأضواء.

ولم يكن اللاعب أحد النجوم المنتظرين لصاحب الأرض في كأس العالم, لكن مع هدفيه ضد السعودية, وآخر أمام مصر, ومثله ضد كرواتيا, أكد أنه بإمكانه اللعب مع فريق غير فياريال في الموسم المقبل.

3- يويا أوساكو:

أسكت أوساكو جميع المشككين بقوة خط هجوم اليابان في اليابان, بعدما سجل هدف الفوز ضد كولومبيا, ليحصل على جائزة رجل المباراة, بفضل تحركاته وإزعاجه للخصوم.

وبهذا أثبت اللاعب المنضم حديثا لفيردر بريمن, أنه يستحق اللعب في "البوندسليغا", لا سيما عقب أدائه الرائع في المونديال.

4- علي رضا بيرانفاند:

لقد كان الحارس الإيراني أحد أبرز نجوم منتخب بلاده بحق, ويكفي أن تشاهده ضد المغرب وإسبانيا والبرتغال, لتتأكد فعليا أنه "أخطبوط" فعلي في هذا المركز.

ويعتبر تصديه لركلة جزاء كريستيانو رونالدو خلال لقاء البرتغال, أفضل لقطة له في المونديال, الأمر الذي يجعل رحيله عن صفوف بیرسبولیس الإيراني أمرا متوقعا.

5- هاري ماغوير:

يعدّ أحد أهم اكتشافات إنجلترا في المونديال, في ظل أدائه الدفاعي المميز, إذ ظهر ثابتا, وغابت عنه الأخطاء الفردية.

ويمتاز ماغوير بالقدرة على الارتقاء في الكرات العرضية, وهو ما جعله يمثّل إزعاجا حقيقيا للمدافعين, مثلهما نجح بالوصول لشباك السويد, وسط توقعات بعدم بقائه مع ليستر سيتي في الموسم الجديد.

6- خوان كوينتيرو:

هو أحد أبرز اكتشافات كولومبيا في المونديال, خاصة في ظل معاناة جيمس رودريغيز من الإصابة.

وأسهم كوينتيرو بشكل رئيسي في 3 أهداف من أصل 5 أحرزها منتخب بلاده في المسابقة, إذ سجل ضد اليابان كأول أهداف كولومبيا في المونديال, وصنع هدفين لزميليه رادميل فالكاو وياري مينا في مرمى بولندا والسنغال تواليا.

وسيكون أداؤه المميز في كأس العالم, مفتاح وصوله للعديد من الأندية الأوروبية, لا سيما أنه لم يحصل على فرصته مع بورتو.

7- بينيامين بافارد:

كان الجميع ينتظر تألق نجوم فرنسا أنطوان غريزمان وبول بوغبا, إلا أن بافارد سحب البساط منهما, بعد أدائه الأكثر من رائع في مركز الظهير الأيمن.

وقد أصبح اللاعب مشهورا عقب هدفه ضد الأرجنتين, وهو دليل على أنه يستحق اللعب مع فريق أكبر من شتوتغارت.

8- هيرفينغ لوزانو:

أشعل مستواه المميز في لقاء المكسيك وألمانيا على وجه الخصوص, المنافسة في المجموعة, خاصة مع إحرازه هدف الفوز على "الماكينات".

وشكّلت تحركات الجناح البالغ من العمر "22 عاما", رعبا حقيقيا للمدافعين, وأضحى من المثير للدهشة أن يكون نراه يلعب مع أيندهوفن في الموسم الجديد, إذ من المتوقع أن يكون على رادار العديد من الأندية الأوروبية الكبرى.