ردًا على هجوم الضميري

الشعبية: الحمد الله أول منْ يجب محاكمته

الحمدالله
الحمدالله

الرسالة نت – محمود هنية

رفض الدكتور عبد العليم دعنا عضو اللجنة المركزية للجبهة الشعبية، تكليف رامي الحمد الله رئيس وزراء السلطة ووزير داخليتها بترأس لجنة لمحاسبة المتورطين بالاعتداء على والد الشهيد باسل الاعرج وقيادات العمل الوطني، في مسيرة رام الله أمس الاحد، والتي أدت لإصابته و11 آخرين.

وانتقد دعنا هجوم المتحدث باسم الأجهزة الأمنية الفلسطينية عدنان الضميري على قوى اليسار الفلسطيني، وقال :" إن الأخير هو جزء من الوطن، " والفئة الفاسدة المرتشية آخر من تزايد علينا".

وأضاف  دعنا لـ"الرسالة نت" " كل ما فعلناه اننا استنكرننا الهجوم على والد شهيد ولو كانت السلطة تملك ذرة حياء لطوت صفحة القضية وسحبتها"، مشيرا الى ان لجنة التحقيق التي شكلتها السلطة لا قيمة لها، لأنه جرى تكليف وزير الداخلية رامي الحمد الله برئاستها وهو أول من يجب محاكمته.

 وتابع دعنا :"  إن الفساد أصبح جزء أساسي لدى السلطة ويعتبر جزءً من حياتها، مشيرا الى انها لم تعد تقبل بأي شكل انتقاد وتسعى لتخوين أي جهة تنتقد سلوكها على الأرض.

وكان الضميري قد شن هجوما على اليسار وقال انه يقتات على معاناة الناس، واصفًا منتقديه من قوى اليسار بانه لا قيمة تنظيمية لهم وأن قيادتهم تتبرأ منهم.

وأشار دعنا الى ان قيادة السلطة فقدت بوصلتها وانحازت عن الطريق الوطني الصحيح، مؤكدًا ضرورة محاسبة كل المتورطين في الاعتداء على والد الشهيد باسل الاعرج والشخصيات الوطنية.