الاحتلال يدعي اكتشاف "بنية تحتية" لحماس في رام الله

صورة إرشيفية
صورة إرشيفية

رام الله-الرسالة نت (ترجمة خاصة)

ادعى متحدث باسم جيش الاحتلال أن الجيش اكتشف "بنية تحتية" لحركة حماس في مدينة رام الله بالضفة المحتلة، "استخدمت كنقطة قيادة.

ونقلت وسائل إعلام عبرية عن المتحدث باسم الجيش قوله إن عملية أمنية استهدفت اعتقال خلية يبلغ عدد أفرادها، 13 فلسطينيا، "وجميعهم من أعضاء المجلس التشريعي".

وأوضح أنه تم خلال العملية مصادرة أموال، ومواد دعائية خاصة بحماس.

وزعم أن الخلية عملت في المنطقة؛ لزيادة قوة إمساك حماس بالأمور في الضفة المحتلة، وكي تصبح صاحبة تأثير قوي فيها، وفق تعبيره.

وأضاف المتحدث باسم الجيش أن "قيادة حماس التي تم الكشف عنها عملت في عدة قطاعات، منها الاجتماعية والاقتصادية، ومجال الدعوة، وتقديم دعم مالي للأسرى والطلاب المنتمين للحركة, إضافة الى القيام بحملات دعائية لصالح نشاطاتها".

وادعى أن "خلية حماس" التي تم الكشف عنها اليوم في رام الله، تأخذ تعليماتها من الخارج، ومن قطاع غزة تحديدا، "ضمن خط استراتيجية تنتهجها الحركة؛ من أجل تقويض السلطة، وتنفيذ عمليات في داخل إسرائيل"، وفق قوله.

وكانت قوات الاحتلال نفذت الليلة الماضية حملة مداهمات واعتقالات في مناطق متفرقة من الضفة المحتلة.

وأفاد مراسلنا بأن الاحتلال اعتقل نحو 17 مواطنا، أبرزهم النائب في المجلس التشريعي عن حماس أحمد مبارك، والكاتب والروائي وليد الهودلي، إلى جانب أسرى محررين وناشطين في الحركة.