عضو بثوري فتح يشن هجوماً على الحمد لله

بسام زكارنة (صورة أرشيفية)
بسام زكارنة (صورة أرشيفية)

الضفة المحتلة – الرسالة نت

شن عضو المجلس الثوري لحركة فتح بسام زكارنة هجوماً حاداً على رئيس وزراء حكومة التوافق رامي الحمد لله، محملاً الحكومة وممارسات وزرائها مسؤولية "خسارة فتح في عدد من الانتخابات السابقة، كانتخابات مجالس الطلبة في الجامعات الفلسطينية".

وقال في نشره عبر صفحته على "فيس بوك"، اليوم الاثنين: "فتح ليست مسؤولة عن حكومة الحمد لله ولا عن خيرها ولا فسادها ولا تتشرف بها، وما نخسره من أصوات ظلماً هو ربط اسم حركتنا بحكومة الصدفة أو الأمر الواقع"، وفق وصفه.

وزعم زكارنة أن حركة فتح لا علاقة لها بحكومة "التوافق" التي يترأسها رامي الحمد لله، وأنها تدفع ثمن سلوك هذه الحكومة التي تتشكل وفق معادلات كثيرة، واصفاً إياها بحكومة "الصدفة والأمر الواقع".

ودعا زكارنة المرشحين إلى الإعلان أن لا علاقة لفتح بممارسات حكومة الحمد لله، وأن أصوات فتح حالياً تأتي من تاريخ مضى من عمالقة الشهداء والجرحى والأسرى.

واعتبر أن سقوط فتح في الانتخابات المقبلة هو سقوط للسلطة التنفيذية، مضيفاً: "فتح لن تنتهي، فتح طُردت من كل مواقع السلطة لكنها بين كل شعبها، وكل خسارة في جامعة أو في بلدية، سببها ممارسات مسؤولي الحكومة"، وفق قوله.

وتجرى الاستعدادات على قدم وساق في الضفة الغربية وقطاع غزة لإجراء الانتخابات البلدية في الثامن من أكتوبر المقبل.