# استهتارك_سيقتل_احبابك

ليل الضفة.. هدم منازل واعتقالات لقيادات ونشطاء بحماس

قوات الاحتلال تعتقل شاب فلسطيني
قوات الاحتلال تعتقل شاب فلسطيني

الرسالة نت-خاص

نفذت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر اليوم الثلاثاء، حملة دهم واعتقالات طالت العديد من المواطنين بينهم قياديان في حركة حماس، كما فجرت منازل أسيرين نفذا عمليات بطولية ضد قوات الاحتلال والمستوطنين.

ففي مدينة رام الله، قالت مصادر محلية لـ"الرسالة نت": إن العشرات من آليات الاحتلال اقتحمت عدة أحياء ونفذت عدة اعتقالات طالت 9 من قيادات ونشطاء حركة حماس، عرف منهم الشيخ فرج رمانة من منزله في حي أم الشرايط، فيما اقتحمت منزل الأسير المحرر من سجون الاحتلال قبل أربعة أيام أيمن أبو عرام واعتقلته من جديد.

كما طالت الاعتقالات سعيد القصراوي، أحد القيادات السابقة للكتلة الإسلامية في جامعة بيرزيت، والشيخ إبراهيم السبع (أبو الفداء)، خطيب وإمام مسجد بيتونيا، إضافة إلى اعتقال الأسير المحرر سامي حسين، الذي أمضى ما يزيد عن 25 عاما في سجون الاحتلال، والأسير المحرر ماهر خطاب. وطالت حملة الاعتقالات في محافظة رام الله أيضا الأخوين سامر ويزن خالد حامد، وابن عمهم سامح جمال حامد، عقب اقتحام بلدة بيتين.

اعتقال ضرير

وفي محافظة جنين، اعتقلت قوات الاحتلال القيادي في حركة حماس الشيخ الضرير عز الدين عمارنة "50 عاما" من بلدة يعبد بعد مداهمة منزله وتفتيشه، وكان عمارة أفرج عنه قبل نحو شهرين من سجون الاحتلال.

كما داهمت قوات الاحتلال منزل الأسير مهند عمارنة وصادرت مركبة تعود للعائلة بعد جولة من التحقيق والاستجواب الميداني. واقتحمت قوات الاحتلال الأحياء الشرقية والجنوبية لمدينة جنين، حيث اعتقلت المواطن إيهاب الفحماوي بعد تفتيش منزله، كما اقتحمت بلدة قباطية وداهمت منازل عدد من المواطنين واعتقلت عبد محمود صمادي، وسعيد كميل.

وفي إطار حملة الاعتقالات، نفذت قوات الاحتلال حملة عسكرية واسعة بمدينة نابلس ومخيماتها الثلاثة، شملت البلدة القديمة ومنطقة رأس العين وكروم عاشور وشارع عصيرة وحي الضاحية، ومخيمات بلاطة وعين بيت الماء وعسكر.

وقالت مصادر لمراسلنا أن مخيم بلاطه للاجئين تعرض لحملة تفتيش ومداهمة طالت المحال التجارية والعديد من بيوت المواطنين، حيث اعتقلت محمد متعب، فيما اقتحمت قوات الاحتلال مخيمي عسكر القديم والجديد واعتقلت المواطن أحمد الصلاج، كما اعتقلت المواطن محمد المرقة من مخيم عين بيت الماء.

تفجير منازل بالخليل

وضمن سياسة العقاب الجماعي التي ينفذها الاحتلال بحق عائلات منفذي العمليات البطولية، أقدمت قوات الاحتلال على تفجير منزلين لعائلتي الأسيرين عبد الباسط الحروب ورائد المسالمة في دير سامت وطاروسه غربي الخليل.

وقالت مصادر محلية إن عشرات الآليات العسكرية والجرافات اقتحمت بلدة دير سامت غربي دورا، وشرعت في هدم منزل الأسير محمد عبد الباسط الحروب دون السماح للعائلة بإخراج الأثاث والملابس.

وبوقت متزامن اقتحمت وحدة أخرى من قوات الاحتلال منطقة طاروسة جنوب غرب دورا، وأخرجت عائلة الأسير رائد محمود المسالمة من المنزل رغم البرد والأجواء الماطرة، وفجرت المنزل دون السماح بإخلاء ما فيه من أثاث.

يذكر أن الأسير عبد الباسط الحروب نفذ عملية دهس على مفترق مستوطنة عتصيون شمال الخليل خلال انتفاضة القدس أدت إلى مقتل مستوطن وإصابة آخرين، أما الأسير رائد المسالمه فقد نفذ عملية طعن في المحطة المركزية ب تل الربيع أدت إلى مقتل مستوطنين وإصابة آخرين.

# استهتارك_سيقتل_احبابك