خلال مهرجان تكريم الأسير المحرر الشرفا

القسام:لن تغمض لنا عين إلا بتحرير الأسرى

شرق غزة  - الرسالة نت

 

أكدت كتائب الشهيد عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" أنها لن تنسي الأسرى الفلسطينيين خلف القضبان , مشيره أن قضية الأسرى ستبقي على سلم أولوياتها حتى تحريرهم جميعا.

 

وقال أحد مجاهدي كتائب القسام خلال كلمة للكتائب أمام الجماهير المحتشدة في مهرجان تكريم الأسير القسامي المحرر ضياء الدين الشرفا في حي الدرج مساء الثلاثاء 11/5/2010م  " إن كتائب القسام تحتفل اليوم بانتصارها الذي يندرج ضمن سلسة الانتصارات القادمة لكتائب القسام التي تتألق يوما بعد يوم , لافتا إلي أن إرادة الشعب الفلسطيني ثابتة وراسخة لا تعرف الانهزام.

 

 وأضاف المجاهد القسامي أن الأسير كان وسيبقي عنوان الشعب الفلسطيني المرابط في أرضه , مشددا على أن كتائب القسام لن تغمض لها عين أو يهدأ لها بال حتى تحرير كل الأسرى من السجون الصهيونية.

 

 وهدد المجاهد القسامي دولة الاحتلال الإسرائيلي بخطف المزيد من الجنود الصهاينة , واصفا خطف شاليط ما هو إلا قطره من سيل جارف لكتائب القسام.

 

 هذا وحضر مهرجان التكريم كل من وزير الأسرى محمد فرج الغول ورئيس لجنة الأسرى في المجلس التشريعي محمد شهاب , والمستشار الثقافي لرئيس الوزراء مصطفي القانوع , وأمين سر كتلة التغيير والإصلاح مشير المصرى , ووكيل وزارة الأسرى محمد الكتري , بالإضافة لحضور قيادة حركة "حماس" في حي الدرج.

 

بدوره أكد أمين سر كتلة التغيير والإصلاح مشير المصرى أن قضية الأسرى ستبقي قضية دينية وشرعية , مضيفا أن تحرير الأسرى هي من أسمي الواجبات عند حركة حماس.وقال المصرى لقد أتيناكم أيها الصهاينة استشهاديين وإن على موعد لأن نأتيكم فاتحين لقدسنا ولأرضنا المسلوبة , معربا عن استعداد حركته لتقديم كل ما تملك حتى تحرر الأسرى الفلسطينيين من داخل السجون.

 

ولفت المصرى أن كل محاولات الاحتلال الإسرائيلي في الضغط على حركة حماس من أجل تقديم تنازلات في صفقة "شاليط" هي محاولات يائسة ولن تفرض أي تراجع في الشروط  العادلة للصفقة.

 

وشدد المصرى على أن جلعاد شاليط لن يرى النور إلا بعد أن يراه الأسرى البواسل القابعين خلف القضبان" , مؤكدا أن إستراتيجية خطف الجنود ستبقي ثابتة عند حركة المقاومة الإسلامية "حماس" حتى تحرير أخر أسير فلسطيني من داخل السجون.

 

ومن جانبه أعرب الأسير القسامي المحرر ضياء الدين مازن الشرفا عن فرحته وسعادته بالجماهير الغفيرة التي خرجت لاستقباله قرب معبر بيت حانون " ايرز" , كما وأشاد بالجماهير الحاشدة المشاركة في مهرجان التكريم.

 

 وقال الشرفا عندما اعتقلت عام 1993 لم تكن حركة حماس تملك سوي قلة من المجاهدين , أما الآن فحركة حماس أصبحت جيش إسلامي متكامل بفضل صبر الصابرين وثبات المجاهدين.

 

وعن رسالة الأسرى داخل السجون أكد أن الأسرى يطالبون الجماهير الفلسطينية بالالتفاف حول المقاومة لأنها الأمل الوحيد لهم وهي فقط صاحبة الطريق الصحيح , مؤكدا أن قضية الأسرى غيبت عند الكثير من أبناء الشعب الفلسطيني الذين يدعون الوطنية.

 

وفي نهاية المهرجان زفت فرقة فوارس الياسين والجماهير المحتشدة صاحبة المشاعر الجياشة الأسير القسامي المحرر ضياء الدين الشرفا , معتبرين أن انتصار الإرادة على السجان الإسرائيلي تعتبر أكبر عرس وطني في فلسطين.