130 مليون دولار عجز الأونروا المالي

بروكسل – الرسالة نت

 

أكد فيليبو غراندي المفوض العام لوكالة إغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) أن أحد أهم التحديات التي تواجهها الوكالة يتمثل في عدم قدرتها على إدخال مواد البناء والإمدادات إلى قطاع غزة.

 

وقال غراندي في مؤتمر صحفي في بروكسل الخميس 6-5-2010: "أصبحت الأزمة عبثية فمن ناحية لا تتمكن الأمم المتحدة والمنظمات الدولية الأخرى من إدخال مواد البناء ومن ناحية أخرى تدخل كميات من تلك المواد بشكل غير قانوني عبر الأنفاق. لذا فما نطلبه من السلطات الإسرائيلية هو السماح بدخول مواد البناء بشكل قانوني ليتمكن المجتمع الدولي من قيادة جهود إعادة البناء وحل بعض مشاكل السكان المتراكمة على مر السنين".

 

مخيم نهر البارد

وتطرق غراندي إلى الحديث عن أوضاع اللاجئين الفلسطينيين في لبنان ووصف الظروف المعيشية بالمخيمات بالصعبة وقال: "إن اللاجئين يتمتعون بحقوق محدودة للغاية في لبنان بما يجعلهم مجتمعا فقيرا ومهمشا".

 

وذكر أنه سيزور لبنان قريبا للقاء رئيس الوزراء سعد الحريري لبحث تلك الأوضاع معه بشكل مفصل.

 

وأشار غراندي إلى بدء إعادة بناء مخيم نهر البارد في تشرين الثاني نوفمبر الماضي، وقال إن أول دفعة من اللاجئين ستتمكن من العودة إلى المخيم قبل نهاية العام الحالي.

 

وحذر المفوض العام للأونروا من العجز المالي الذي تواجهه الوكالة قائلا: "إن عمل الوكالة يكلف أربعمائة وثمانية وعشرين مليون يورو سنويا وأنا هنا أتحدث فقط عن ميزانيتنا الأساسية التي نستخدمها يوميا لتعليم خمسمائة ألف طفل وإدارة مئة وأربعين مركزا صحيا ولمحاولة مساعدة 250 ألف من الأكثر فقرا من اللاجئين.. إن الفجوة في الميزانية هائلة تقدر 130 مليون دولار."

وشدد غراندي على أن الوكالة تحتاج في الوقت الراهن لتوفير سبعين مليون يورو حتى تتمكن من مواصلة العمل وتنفيذ برامجها.