الفصائل: جرائم الاحتلال وقودا لاشتعال الانتفاضة

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

الضفة المحتلة- الرسالة نت

استنكرت فصائل فلسطينية جرائم الاحتلال الإسرائيلي ومستوطنيه، التي كان آخرها إعدام فتيين من عائلة الجعبري في مدينة الخليل جنوب الضفة المحتلة، بزعم محاولتهما طعن جندي إسرائيلي.

واعتبر القيادي في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) عزت الرشق أن جريمة إعدام الشبان الفلسطينيين في الخليل دليل إضافي على جرائم المحتل، وستكون وقودا إضافيا لنار الانتفاضة المستعرة والمتواصلة.

وقال في تصريحات على صفحته عبر فيسبوك إن "الإجرام الصهيوني في فلسطين والإعدامات الميدانية للشبان بزعم طعن جنود صهاينة، لن يقابلها إلا الانتقام لدماء الشهداء".

بدورها، أكدت حركة الجهاد الإسلامي في بيان صحفي على حق الشعب الفلسطيني في الرد على جرائم الاحتلال الإسرائيلي واستخدام كل الوسائل المتاحة للدفاع عن نفسه.

وقالت الحركة إن الرد على جريمة قتل الفتيين في الخليل قادم، داعية أبناء الشعب الفلسطيني للتصدي "للإرهاب الإسرائيلي وتصعيد الانتفاضة".

كما وصفت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في بيان صحفي إعدام فتيين من عائلة الجعبري في الخليل بالجريمة البشعة التي تظهر فاشية وإجرام الاحتلال الإسرائيلي، داعية إلى التصدي لجنود الاحتلال ومستوطنيه.

وأكدت الجبهة أن الشعب الفلسطيني سيثأر لدماء شهداء مدينة الخليل، وأن الاحتلال سيدفع ثمن جرائمه بحق الشعب الفلسطيني.