مقبول: لا نمانع العودة إلى المفاوضات مع إسرائيل

أمين مقبول، أمين سر المجلس الثوري لفتح
أمين مقبول، أمين سر المجلس الثوري لفتح

الرسالة نت-نادر الصفدي

قال أمين مقبول، أمين سر المجلس الثوري لحركة فتح، إن قيادة السلطة لا تمانع العودة إلى الجلوس على طاولة مفاوضات واحدة مع إسرائيل، مؤكدا أن هذا يحتاج إلى ضمانات دولية حقيقة تضمن وقفا كاملا للاستيطان؛ من أجل إنجاح أي جولة تفاوضية جديدة.

وكشف مقبول لـ "الرسالة نت"، الأحد، عن وجود تحركات دولية "كبيرة"؛ من أجل العودة من جديد إلى المفاوضات، لكنه ذكر أن هذه التحركات غالباً ما تصطدم بالتعنت والرفض الإسرائيلي للاعتراف بكامل الشروط الفلسطينية.

واعتبر أن ما تقوم به "إسرائيل" على أرض الواقع، من استيطان واعتداء على المقدسات ورفض الاعتراف بالشروط الفلسطينية، العقبة الأولى والأساسية أمام أي مبادرة تفاوض جديدة.

وذكر أن قيادة السلطة جاهزة لأي مفاوضات جديدة "لكن ضمن واقع معين وبشروط واضحة وسقف زمني محدد".

وكان رئيس السلطة محمود عباس تحدث لسفراء "إسرائيليين" سابقين في باريس الاثنين الماضي، عن استعداده للعودة إلى المفاوضات، داعيا نتنياهو لقبول امتحان السلام، قبل أن يؤكد المتحدث باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة، أن الرئيس إذا وجد أملا لو ضئيلا لاستئناف المفاوضات فسيحدد في ضوء ذلك ما سيقوله في الأمم المتحدة.

وتوقفت مفاوضات السلام بين الطرفين الفلسطيني و"الإسرائيلي" أواخر أبريل/ نيسان من العام الماضي، بعد استئناف دام 9 أشهر برعاية أمريكية.