شبهات بإحراق المستوطنين منزلا لعائلة "دوابشة" بنابلس

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

نابلس- الرسالة نت

أصيب خمسة مواطنين، بينهم أطفال، بحالات اختناق فجر اليوم الاثنين، نتيجة إحراق منزلهم في قرية دوما جنوبي مدينة نابلس، فيما دارت شبهات حول ضلوع المستوطنين بالحادث.

وأفاد شهود عيان لـ"الرسالة نت" أن الحريق اندلع في منزل المواطن منور رشيد دوابشة، وأسفر عن إصابة أفراد العائلة بحالات اختناق نقلوا على إثرها لتلقي العلاج في مستشفى رفيديا بنابلس.

وتخوّف أهالي القرية من ضلوع المستوطنين بإحراق المنزل، تكرارا للجريمة السابقة بإحراق منزل الشهيد سعد دوابشة قبل أسابيع، إلا أن مصادر محلية ومختصين أشاروا في حديثهم لـ"الرسالة نت" أنه لا يوجد أي دليل على ضلوع المستوطنين بالحادث، مرجحين أن الحريق اندلع بسبب تماس كهربائي.

وقال زكريا السدة، مسئول العمل الميداني في مؤسسة حاخامين لحقوق الإنسان، في تصريح لـ"الرسالة نت": "حسب متابعتي وخبرتي في اعتداءات المستوطنين، أستبعد أنهم من تسببوا بحرق المنزل، وأرجح بشكل كبير أنه بفعل تماس كهربائي".

وأشار السدة إلى أن طواقم الدفاع المدني والشرطة الفلسطينية حضرت لمكان الحريق وفتحت تحقيقا لمعرفة أسبابه.

وتتعرض قرية دوما، وقرى جنوب نابلس، لاعتداءات متكررة للمستوطنين الساكنين في المستوطنات المحيطة بالمدينة، والمعروفين بشدة تطرفهم وكرههم للفلسطينيين.

وشهدت دوما قبل أسابيع حادثة حرق منزل عائلة دوابشة على أيدي المستوطنين، حيث استشهد اثنين من العائلة وهم الطفل الرضيع علي دوابشة، ووالده سعد، فيما لا تزال والدته وشقيقه يخضعان للعلاج، في حالة الخطر.