هنية: المقاومة والوحدة الخيار الاستراتيجي لحماس

إسماعيل هنية نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس
إسماعيل هنية نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس

نابلس- الرسالة نت

قال نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس اسماعيل هنية، إن المقاومة هي الخيار الاستراتيجي للحركة وللشعب الفلسطيني، لتحرير الأرض والقدس والعودة، وإقامة دولة كاملة السيادة، لا يتجزأ منها لا غزة ولا القدس.

وأضاف هنية خلال كلمة هاتفية ألقاها بمهرجان للكتلة الإسلامية في جامعة النجاح الوطنية، اليوم الأحد: "مشروعنا هو التحرير والعودة، وليس الدولة المؤقتة، ولا دولة في غزة، ولا دولة بلا غزة، ولا دولة بالضفة ولا دولة دون الضفة، كما أنه لا دولة ولا كيان لفلسطين دون القدس، خيارنا المقاومة الشاملة التي نتخرط فيها كل العناوين".

وأكد نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس على أن الوحدة الوطنية هي سلاح تتمسك به حركة حماس، مضيفا: "ندعو اخواننا في رام الله للالتزام بتنفيذ الاتفاقيات التي وقعناها".

كما طالب هنية السلطة الفلسطينية بالضفة المحتلة، رفع يدها عن أبناء الكتلة الإسلامية في جامعات الضفة المحتلة وأبناء حركة حماس، وفتح المجال لحرية الرأي والعمل السياسي، والمؤسساتي.

ووجه هنية تحيته لطلبة الكتلة الإسلامية في جامعات الضفة، قائلا: "أنتم من تعيدون الاعتبار لضفة العياش، بعد سنوات من الملاحقة والتضييق، وأنتم من علمتم الدنيا أن المحن لا يمكن أن تكسر إرادة الأمة".

وتابع: "أنتم تثبتون من جديد أن سنوات الملاحقة فشلت بأن تضع حدا للعنفوان الحمساوي والكتلوي".

ونظمت الكتلة الإسلامية مهرجانها اليوم تحت عنوان "على درب قادتنا" على هامش أسبوع الشهداء الذي أقامته بالجامعة، إحياءً لذكرى الشهيد المؤسس أحمد ياسين.

وخلال الحفل، قطعت إدارة الجامعة التيار الكهربائي عن الحفل بحجة انتهاء الوقت المسموح للمهرجان، كما شهدت التحضيرات للمهرجان تضييقًا أمنيًا كبيرًا على طلبة الكتلة، وتهديدهم بعدم وجود أي مظهر عسكري خلال العروض المسرحية واللوحات الفنية بالمهرجان.